صلاة الليل من أكثر الأعمال العبادة التي اهتم بها الرسول صلى الله عليه وسلم.
إنها سنة مؤكدة، وفيها أحاديث كثيرة في فضل صلاة الليل وأجرها العظيم على عبادها.
ونشير إلى هذا في حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم،
قال أفضل صلاة بعد الإكراه صلاة الرجل في منتصف الليل. رواه مسلم.
سنناقش اليوم في هذا المقال معًا عدد ركعات صلاة الليل وأوقاتها كما في السنة. المذكورة

عدد ركعات صلاة الليل

  • وأما عدد ركعات صلاة الليل فقد ذكر ذلك بإذن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.
    كان يصلي إحدى عشرة ركعة كما جاء في الصحيحين على يد عائشة رضي الله عنها.
    كما ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي الليل أقل وأحياناً يزيد.
    وكان في البخاري يصلي على أمر عائشة رضي الله عنها أن تصلي الساعة السابعة والتاسعة ليلاً.
  • وروي عن زيد بن خالد الجهني أنه قال أنتبه لصلاة رسول الله الليلة صلى الله عليه وسلم. [ثم صلى ركعتين وهما دون اللتين قبلهما] ثم هذه ثلاث عشرة ركعة. رواه مسلم.

وقت صلاة الليل على يد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

  • ولم يخبر النبي صلى الله عليه وسلم عن وجوب صلاة الليل وقت معين، ويختلف باختلاف الأوقات.
    ربما قام في أول الليل، ربما في منتصفه، أو في آخر الليل.
  • وهذا ما أكده كل الحديث، ونستدل مما قيل في صحيح البخاري عن سلطان أنس لم يكن مستعدا لرؤيته يصلي في الليل، لكني رأيته ولم ينم إلا أنا. رأيه.
    وفي رواية الترمذي وما شئت أن تراه يصلي في الليل إلا أن تراه يصلي ولا تريد أن تراه يصلي ولا تريد أن تراه وهو نائم.
  • كرسول صلى الله عليه وسلم صلى ركعتين في الليل ثم ركعة واحدة.
    وقد ثبت ذلك في الصحيحين عند ابن عمر رضي الله عنهما قال كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي.
    مِنَ اللَّيْلِ مَثْنَى مَثْنَى وَيُوتِرُ بِرَكْعَةٍ.