أيام قليلة تفصلنا عن ليلة منتصف شعبان التي ينتظرها معظم المسلمين ليعبدوا الله ويقتربوا من الله تعالى، لكن بعضهم يخشى تحريم إنقاذه. تابعنا.

قرار بإحياء ليلة منتصف شعبان

  • يقول البعض إنها ابتكار لإحياء ليلة شعبان الوسطى. قال ابن تيمية رحمه الله “أما ليلة وسط شعبان فلها قيمتها، وقد صلى فيها سلفه، لكن اجتمعوا حولها في إحياء المساجد ابتكار “.
  • قال الشافعي رحمه الله “لقد قيل لنا أن الدعاء يستجاب في خمس ليال ليلة الجمعة، العيدان، أول رجب، ووسط شعبان”. “
  • لذلك من الواضح أن إحياء الليلة هو ابتكار، لكن بعض المحامين فضلوا أداء الليلة
    الليلة حتى يتعرض المؤمن لرحمة الله ومغفرة الله وقال ذلك الإمام ابن تيمية
    وقد سبق ذلك من قبل طوائف السلف، لكن بعض السلف كرهوا رؤيته فيها
    المسجد وظنوا أنه بدعة.
    ولكي تعرف ما يجب عليك فعله في تلك الليلة وما يحرمه، والأحاديث ذلك
    استلام؛ تابعنا في هذا المقال وسنعرض لك كل ما تبحث عنه.

بدعة ليلة منتصف شعبان

هناك بدع كثيرة في منتصف ليلة شعبان يمكن للبعض أن يستغني عنها دون أن يدرك أنها بدعة، ومنها ما يلي

  • خصص الليل أو النهار للعبادة.
  • عيّنه ليلاً أو نهارًا.
  • خصص لها صيام النهار أو الليل.
  • كل هذه الأعمال بدع لا دليل عليها من الكتاب أو السنة.
حكم الصلاة ليلة نصف شعبان
  • ولا يجوز إفراد ليلة وسط شعبان بأي عبادة معينة، إلا كما سبق ذكره.
    وفضل بعض المحامين أن يصلي هذه الليلة حتى يتعرض المؤمن لرحمة الله ومغفرته.
    قال الإمام ابن تيمية أداها المذاهب السالفة، لكن بعض السلف كرهوا لقاءهم في المسجد وظنوا أنه بدعة.
  • يجب على المسلم أن يكون مثل الليالي الأخرى ولا يقوم في تلك الليلة
    بعبادة أو ذكرى معينة ما لم تكن هذه عادته ولكن لجعلها خاصة بعبادة معينة
    بدون باقي الايام. إنها واحدة من البدع المحدثة.
  • هذا لا يعني أن على الخادم في تلك الليلة أن يمارس أعمال الطاعة التي تؤهله للمغفرة.
    والابتعاد عن أي ذنب أو معصية قد تقف بينك وبين هذا المغفرة، والابتعاد عن الحقد والبغضاء ؛ قال أبو موسى رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “الله!
    ويقام ليلة منتصف شعبان ويغفر كل خلقه إلا لمشرك أو مخاصم “.
    رواه ابن ماجة وابن حبان على لسان معاذ بن جبل رضي الله عنه.

ما هو صحيح في منتصف ليلة شعبان

  • وروى البيهقي في شعب الإيمان عن أبي ثعلبة الخشني رضي الله عنه قال قال
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “لما كانت الليلة في وسط شعبان، ينظر الله إلى خلقه ويغفر للمؤمنين، ويملي الكفار، ويترك أهل الناس مستاءين من كراهيتهم حتى رواه الطبراني وحسنه الألباني في صحيح الجامع برقم 771.
  • قال أبو موسى رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “الله!
    ويقام ليلة منتصف شعبان ويغفر كل خلقه إلا لمشرك أو مخاصم “.
    رواه ابن ماجة وابن حبان على لسان معاذ بن جبل رضي الله عنه.
  • قال عطاء بن يسار لا ليلة بعد ليلة القدر أفضل من ليلة وسط شعبان.
    إن الله تبارك وتعالى ينزل إلى الجنة السفلى ويغفر لكل عبيده ماعدا المشرك أو المشاجرة.
    أو قاطع الرحم.

وها نحن نصل إلى ختام مقالنا في منتصف الليل قيامة شعبان … نسأل الله تعالى أن يغفر لكم وإنا في هذه الليلة المباركة.

لكن إذا كان هناك أي شيء آخر تريد معرفته عن شهر شعبان، فأخبرنا بذلك في التعليقات حتى نعرض عليك لاحقًا.