أفاد باحثون في جامعة ملبورن في مركز أبحاث السرطان أن أقارب النساء اللواتي اكتشف سرطان الثدي قبل سن 35 هم أكثر عرضة للإصابة بأورام خبيثة أخرى. فوجئ الباحثون بالنتائج واشتبهوا في أنها قد تشير إلى وجود متلازمة وراثية جديدة للسرطان.

يقول باحثون أستراليون إنه بالنظر إلى النتائج، قد تكون هناك جينات غير معروفة تؤدي بهؤلاء النساء إلى الإصابة بسرطان الثدي وربما أورام خبيثة أخرى في أفراد أسرهن.

إن وجود أنثى قريبة في الأسرة مصابة بسرطان الثدي عامل خطر مهم ومعروف للإصابة بالمرض، ويختلف مستوى الخطورة باختلاف عدد الأقارب ودرجة القرب من المريض وعمر المريض. المريض المريض عند حدوث المرض. وجدت دراسة سابقة أن وجود قريب من الدرجة الأولى مصاب بسرطان الثدي، في المتوسط ​​، يضاعف من خطر الإصابة بسرطان الثدي. إن وجود قريبتين من الدرجة الأولى مصابات بالمرض يزيد من خطر الإصابة بالمرض ثلاثة أضعاف وأربعة أضعاف عندما يتم تشخيص إصابة ثلاث قريبات بسرطان الثدي. يظهر هذا الخطر المتزايد بشكل رئيسي عند الشابات وأقارب امرأة واحدة على الأقل تم تشخيص إصابتها بالمرض في سن مبكرة.

ركزت معظم الدراسات على مخاطر الإصابة بسرطان الثدي في أي عمر، لذلك لا يُعرف الكثير عن مخاطر الإصابة بسرطان الثدي إذا تم تشخيص أحد أفراد الأسرة في سن مبكرة جدًا، مثل عندما تم تشخيص أحد أفراد الأسرة في سن مبكرة جدًا. ب. النساء اللواتي تم تشخيصهن قبل سن 35، وكذلك غير معروف ما مدى ارتفاع خطر الإصابة بأورام خبيثة أخرى.

في بحث عن السرطان، نظر الباحثون في 2200 من الوالدين والإخوة / الأخت من 500 امرأة تم تشخيص إصابتهن بسرطان الثدي قبل سن 35 عامًا من ثلاث دول، أستراليا وكندا والولايات المتحدة. بعد أخذ العائلات التي لديها طفرات في جينات BRCA1 و BRCA2، وهما الطفرتان الجينيتان الرئيسيتان لسرطان الثدي، وجد الباحثون أن أقارب النساء المصابات بسرطان الثدي مبكرًا كن في خطر متزايد ليس فقط للإصابة بسرطان الثدي، ولكن أيضًا من سرطان البروستات والرئتين والدماغ والمسالك البولية.

تظهر النتائج أن خطر الإصابة بسرطان البروستاتا لدى الآباء والإخوة قد زاد بمقدار خمسة أضعاف. أمهات وأخوات النساء اللواتي أصبن بالمرض قبل سن 35 يزيد لديهن خطر الإصابة بسرطان المبيض بمقدار الضعفين وخطر الإصابة بسرطان الثدي بمقدار أربعة أضعاف. وجد الأقارب المقربون زيادة في خطر الإصابة بسرطان الدماغ بمقدار ثلاثة أضعاف، وزيادة في خطر الإصابة بسرطان الرئة بمقدار ثمانية أضعاف، وزيادة خطر الإصابة بأورام المسالك البولية بمقدار أربعة أضعاف.

أراد الباحثون معرفة أسباب تطور سرطان الثدي في وقت مبكر لدى هؤلاء النساء، ووجدوا نتائج لم يتوقعوها لأقارب هؤلاء النساء اللائي أصبن بالمرض قبل سن 35.

يُظهر البحث عوامل عائلية، مثل التغيرات في الجينات بخلاف BRCA1 و BRCA2، والتي يمكن أن تسهم في زيادة خطر الإصابة بأمراض خبيثة في الثدي والبروستاتا والرئتين و / أو الدماغ لدى أقارب النساء المصابات بسرطان الثدي عند الشباب. سنوات. . يمكن أن تساعد هذه النتائج الباحثين في تحديد الجينات الجديدة التي تزيد من خطر الإصابة بالأورام الخبيثة، والتي قد تساعد في فهم مخاطر الإصابة بالسرطان في مراحله المبكرة وأنواع السرطان الأخرى التي تحدث في نفس العائلة.

اقرأ المزيد عن هذا الموضوع
سرطان الثدي والحمل

العلاقة بين النفسية والجسدية في مرض السرطان
لمتابعة تغريداتنا على تويتر، اضغط هنا!