يعاني الكثير من البالغين من الحموضة المعوية، لكنهم لا يفهمون السبب دائمًا. من أسباب الحموضة، وهي ظاهرة مؤلمة، الأطعمة الدهنية والحارة، والمشروبات الكحولية والقهوة، والتدخين، وزيادة الوزن. نقدم هنا بعض المعلومات حول الحموضة المعوية وكيفية تجنبها.

كل شخص ثالث يعاني من حرقة في المعدة. على الرغم من اختلاف التردد، إلا أن النتيجة واحدة. يبدأ الإحساس بالحرقان في الجزء العلوي من البطن ويمتد إلى أعلى فوق عظم الصدر باتجاه الرقبة. هذه هي الحموضة المعوية.

تحدث الحموضة المعوية عادة بعد حوالي ساعة من تناول الطعام وتستمر لعدة دقائق وحتى أكثر من ساعة، وغالبًا ما يصاحبها شعور بالفم الحامض.

ما الذي يسبب الحموضة المعوية

الحموضة المعوية هي العلامة الأساسية للارتجاع المعدي المريئي. تتميز هذه المتلازمة بأعراض ناتجة عن تجشؤ محتويات المعدة الحمضية إلى المريء وأحيانًا حتى الحلق والجهاز التنفسي العلوي. السبب الرئيسي لهذه المتلازمة هو خلل في العضلة العاصرة للمريء السفلية.

تتكون هذه العضلة العاصرة من عضلة على شكل حلقة تقع في القناة بين المريء والمعدة وتمنع محتويات المعدة من التدفق مرة أخرى إلى المريء. يؤدي الخلل الوظيفي في هذه العضلة العاصرة إلى دخول محتويات المعدة، التي تحتوي على الحمض وإنزيمات الجهاز الهضمي، إلى المريء، مما يتسبب في ظهور الأعراض، وفي بعض الأحيان تلف بطانة المريء.

الحموضة المعوية وفتق الحجاب الحاجز

من لديه حرقة

الحموضة المعوية ظاهرة شائعة بين النساء والرجال على حد سواء وفي أي عمر. أظهر استطلاع أن حوالي 30٪ من البالغين يعانون من حرقة بدرجات متفاوتة. يعاني معظمهم من حرقة المعدة بمعدل مرة واحدة في الأسبوع، حتى مرة واحدة في الشهر. حوالي 13٪ منهم يعانون من الحموضة مرة واحدة في الأسبوع أو أكثر.

يمكن وقف هذه المعاناة! كيف يمكن علاج الحموضة المعوية

يعتمد علاج حرقة المعدة على مدى تكرار نوبات الحرقة وشدتها. لعلاج حرقة المعدة الخفيفة، عادة ما يكفي تغيير نظامك الغذائي ونمط حياتك، مثل إنقاص الوزن، والإقلاع عن التدخين، وتجنب الأطعمة الحارة والدهنية. في المرحلة الثانية، يمكن تناول الأدوية المضادة للحموضة (على أساس الألومنيوم والمغنيسيوم أو كربونات الكالسيوم) عدة مرات في اليوم، والتي تعالج حرقة المعدة عن طريق معادلة مستوى الحمض لعدة ساعات بعد ظهورها.

لمن يعانون من الحموضة المزمنة يفضل تناول الأدوية التي تقلل من إفراز حمض المعدة وتعالج الحرقة قبل أن تبدأ. يوجد الآن جيل جديد من الأدوية التي تحتوي على جزيء أوميبرازول، مثل Omebradex Z، والذي لا يتطلب وصفة طبية. تمنع هذه الأدوية حدوث حرقة المعدة لمدة 24 ساعة عن طريق تناول قرص واحد مرة واحدة في اليوم.

تغييرات في نمط الحياة لعلاج الحموضة المعوية

تغيير نمط حياتك – تقليل السمنة، والإقلاع عن التدخين، وزيادة النشاط البدني.

تعتبر المشروبات الغازية والمشروبات الكحولية والأطعمة الغنية بالتوابل والدهون من العوامل الرئيسية المسببة للحموضة المعوية ويجب تجنبها.

بشكل عام لا يجب أن تأكل كميات كبيرة من الطعام خلال الإجازات، بالرغم من أن هذه المهمة ليست سهلة إلا أنها قابلة للتنفيذ. الأطعمة الاحتفالية دهنية وتسبب حرقة المعدة، لذا فإن تقليل عدد الوجبات المستخدمة يمكن أن يساعد الجسم في التغلب على الحرقة. يمكن أن يؤدي شرب الخمر أو المشروبات الكحولية إلى تفاقم حرقة المعدة، حيث تتسبب هذه المشروبات في ارتخاء حلقة العضلات ودخول حمض المعدة إلى المريء. يجب تجنب تناول الطعام قبل النوم بساعتين إلى ثلاث ساعات على الأقل.

والأهم من ذلك، أن التوتر عامل رئيسي في جعل حرقة المعدة أسوأ. هناك عدة طرق مختلفة للتعامل مع التوتر في الحياة ومن الأفضل اتباع إحداها.