أفضل وقت للتواجد في الشمس

أفضل وقت للحصول على فيتامين (د) في الشمس هو 8:30 صباحًا حتى 11:00 صباحًا ، وقد أظهرت الدراسات أن فيتامين (د) موجود في الشمس في هذا الوقت.

في الصيف الحار يجب الحرص على عدم الجلوس في الشمس لفترة طويلة حتى لا تسبب الأشعة صداعًا شديدًا وعطشًا شديدًا وغثيانًا ودوارًا وتختفي تلك الترسبات والفسفور.

يكفي الجلوس ثلاث مرات في الأسبوع لمدة عشرين دقيقة ، وهذه الفترة كافية للحصول على النسبة المطلوبة من فيتامين د ، ويفضل عدم استخدام الكثير من واقيات الشمس حتى يتمكن جسمك من امتصاص فيتامين د.

وقد أظهر عدد من الدراسات أن أصحاب البشرة الداكنة يفضلون التعرض للشمس مرتين لفترة أطول ، كما يجب تجنب الأشعة الشديدة الحرارة لتجنب حروق الجلد وضربة الشمس.

أهمية التعرض لأشعة الشمس

يحتوي ضوء الشمس على فيتامين د ، وهو فيتامين مهم جدًا لجسم الإنسان ، وله العديد من الفوائد ، ومنها ما يلي:

  • يمكن أن يتسبب نقصه في آلام العظام والعضلات والتعب المستمر.
  • يمكن أن يسبب نقصه تغيرات المزاج والعديد من اضطرابات النوم.
  • يساهم فيتامين د في تحفيز امتصاص الأمعاء للكالسيوم والفوسفور.
  • تساعد في تنظيم الوزن ، فقد أظهرت العديد من الدراسات أن نقص فيتامين د في الجسم يمكن أن يؤدي إلى وزن تريندات.
  • الوقاية من الأمراض التي تصيب الأعصاب والأوعية الدموية والروماتيزم وأمراض المفاصل.
  • يمكن لفيتامين د أن يعالج نمو الخلايا السرطانية ، مثل سرطان الثدي والقولون والبروستاتا.
  • كما أن فيتامين د يقوي جهاز المناعة ويقتل البكتيريا والفيروسات.
  • يقلل من الإصابة بأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين ، ويعالج تصلب الأنسجة ، ويقلل من الإصابة بمرض السكري.
  • يعالج الاكتئاب: يميل الأشخاص الذين لديهم مستويات منخفضة من فيتامين (د) إلى زيادة الاكتئاب.
  • يمكن لفيتامين د علاج الخرف عند كبار السن ومساعدة جهاز المناعة على العمل بسهولة.
  • ضوء الشمس مفيد جدًا للأطفال ، حيث يساعد على نموهم ويمنع أمراض الطفولة وقصر القامة وثني الساقين أو التشوهات.
  • فيتامين د مفيد جدا لكبار السن ، نظرا لقلة اشعة الشمس فهم يفتقرون لفيتامين د الذي يمكن أن يلين العظام ويسبب هشاشة العظام والعديد من مشاكل الأسنان والشعر والجلد.
  • الحفاظ على أسنان صحية وحمايتها من التسوس.
  • يساعد على تنظيم النوم ، حيث أن التعرض اليومي لأشعة الشمس يعزز إنتاج الميلاتونين.
  • يساعد في القضاء على البكتيريا المسببة لأمراض معينة.
  • يمكن أن يزود جسم الإنسان بالطاقة اللازمة لأنه يمكن أن يحول الكربوهيدرات والدهون في الجسم إلى طاقة.
  • يخفض نسبة الكوليسترول في الدم.
  • يمكن أن يزود جسم الإنسان بالطاقة اللازمة لأنه يمكن أن يحول الكربوهيدرات والدهون في الجسم إلى طاقة.

تعليمات حول التعرض للشمس

على الرغم من الفوائد العديدة لأشعة الشمس المذكورة سابقًا ، إلا أن هناك بعض الإرشادات التي يجب مراعاتها عند التعرض لأشعة الشمس ، ومنها ما يلي:

  • تجنب تعريض نفسك لأشعة الشمس بين الساعة 10 صباحًا و 3 مساءً ، لأن أشعة الشمس تكون أكثر كثافة.
  • يرجى اتخاذ الاحتياطات عند التعرض لأشعة الشمس. يفضل ارتداء الملابس ذات الأكمام الطويلة والقبعات واسعة الحواف والنظارات الشمسية تحت أشعة الشمس.
  • تجنب تعريض الأطفال دون سن السادسة للشمس.
  • زد من تناولك للأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة مثل الطماطم والتوت ، لأنها تساعد في حماية الجلد من السرطان ومخاطره.

فوائد ضوء الشمس للحامل

يجب أن تتعرض المرأة الحامل للشمس لمدة نصف ساعة على الأقل ثلاث مرات أسبوعياً للحصول على ما يكفي من فيتامين د الضروري لبناء وتقوية عظامها وجنينها ، لأن المرأة الحامل تحتاج إلى عشرة ميكروجرام من فيتامين د يومياً.

هناك أيضًا دراسة حديثة في المملكة المتحدة أظهرت أن المرأة الحامل ستلد أطفالًا طويل القامة عند تعرضها لأشعة الشمس في أوائل الربيع وأواخر الصيف.

يجب أن تتعرض المرأة الحامل لشمس الصباح أو لضوء الظهيرة ، ولا يمكن أن تتعرض لها إلا لمدة نصف ساعة ، مما يعني أنها يجب أن تحرص على عدم التعرض المفرط للشمس.

فوائد اشعة الشمس للاطفال

عندما يبلغ الطفل ستة أشهر من العمر ، يجب على الأم أن تبدأ في تعريضه للشمس ، والتي تشمل الفوائد التالية:

  • تقوية وتنشيط مناعة الطفل.
  • يقي منه من أمراض الجهاز التنفسي مثل الربو.
  • منع التصلب المتعدد عند الأطفال.
  • حماية الأطفال من المشاكل المتعلقة بتأخر المشي واضطرابات النمو.

إنه يحفز الجسم على إنتاج فيتامين د ، حيث نعلم جميعًا أن الجلد هو العضو الذي يتكون من هذا الفيتامين ويساعد على حماية الطفل من لين العظام والانحناء والكساح.

شروط تعرض الأطفال لأشعة الشمس

عند تعريض الأطفال لأشعة الشمس يجب مراعاة بعض الاحتياطات والشروط ، ويجب مراعاة هذه الاحتياطات والشروط على النحو التالي:

  • مع مراعاة المنطقة الجغرافية التي تعيش فيها الأم والمناخ الرئيسي للمنطقة ، إذا كان الطقس في المنطقة حارًا ، فلا يجب أن يتعرض الطفل للشمس لأكثر من ربع ساعة في اليوم ، ولكن إذا المناخ في المنطقة معتدل وبارد ، فلا مانع من ذلك ، فعرضه نصف ساعة كل يوم. يوم.
  • عند تعريض طفلك للشمس ، يرجى اختيار الوقت المناسب لمنع الطفل من التأثر سلباً بالضوء ، والوقت المناسب هو الصباح الباكر ، لذلك كلما أبكر الوقت الذي سيستفيد فيه الطفل من الشمس.
  • قلل من الملابس التي يرتديها الطفل وفضحها قدر الإمكان حتى يستفيد أكثر من الأشعة.
  • تجنب الوقوف خلف الزجاج لأنه يمنع الأشعة فوق البنفسجية من اختراق الزجاج ويمنع الجسم من الامتصاص.
  • تجنب استخدام المستحضرات والكريمات التي تحمي جسم الإنسان من أشعة الشمس وتمنعه ​​من دخول الجلد مباشرة.
  • تجنب تعريض الطفل لأشعة الشمس في جو غائم ومغبر ، لأن ذلك سيقلل من استفادة الطفل من أشعة الشمس ويجعله يعاني من أمراض أخرى.

مخاطر التعرض للكثير من أشعة الشمس

بالرغم من أن أشعة الشمس مصدر جيد لفيتامين د ، إلا أن التعرض لكميات كبيرة من أشعة الشمس يمكن أن يكون له عواقب وخيمة ، وسوف نشرح ذلك في الآتي:

  • حروق الشمس: هذا هو الأثر الضار الأكثر شيوعًا للتعرض الطويل للشمس.
  • مشاكل العين: قد يؤدي التعرض طويل الأمد للأشعة فوق البنفسجية إلى تلف الشبكية ، مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض العين مثل إعتام عدسة العين ، والتي تسمى إعتام عدسة العين.
  • شيخوخة الجلد: قد يؤدي التعرض للكثير من أشعة الشمس إلى شيخوخة الجلد بشكل أسرع لأنه سيزيد من التجاعيد وترهل الجلد ، وقد تحدث بعض التغييرات على الجلد ، مثل النمش والشامات وما إلى ذلك.
  • ضربة الشمس: تحدث السكتة الدماغية نتيجة التعرض لأشعة الشمس أو الحرارة الشديدة مما يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • سرطان الجلد: التعرض المفرط للأشعة فوق البنفسجية هو السبب الرئيسي لسرطان الجلد.

وبذلك نكون قد وفرنا لك أفضل وقت لتتعرض لأشعة الشمس ، ولمعرفة المزيد من المعلومات يمكنك ترك تعليق في أسفل المقال وسنقوم بالرد عليك فورًا.