قصة في المنزل لوحدك، لذا أياً كان من أطفأ الأنوار قصص رعب 2022، فإن قصص الرعب هي جزء لا يتجزأ من حياة الكثير من الأشخاص الذين لديهم اهتمام كبير بالأنشطة المختلفة التي توضح لنا أهمية المواقف المميزة والمثالية التي تكون عرضة لأي شيء واقعي، يمكن دراسته وقراءته والاستمتاع به بالإضافة إلى النص الأدبي المكتوب بوضوح، فهو مفهوم بوضوح، مما يوضح لنا العديد من النقاط الرئيسية الموجودة في جميع المحاور الرئيسية للقصة التي سنتحدث عنها بإسهاب في هذه القصة.

قصص رعب بالعربية وحيد في البيت! من اطفأ الضوء

كان هناك طفل صغير يخاف الظلام ويترك الأنوار مضاءة كل ليلة لينام، وبعد فترة انزعج والديه من سلوكه.

وبكى والداه وأمروه ألا يترك النور مشتعلا، لأنه لم يعد صغيرا ولم يستمع إليهما، وكان النور ما يزال مضاء.

كل ليلة عندما تذهب والدته إلى الفراش، كانت تذهب إلى غرفته وتطفئ الضوء أثناء نومه، ويستمر هذا لعدة أشهر.

في أحد الأيام، قرر الأب والأم الذهاب في إجازة مع أحد أقاربهم في البلدة المجاورة وتركوه في المنزل طوال الإجازة. في تلك الليلة ظل الصبي مستيقظًا لوقت متأخر جدًا يشاهد فيلم رعب على شاشة التلفزيون.

لكن الأضواء كانت كلها مضاءة، لذلك لم يكن خائفا. بعد ذلك نام وأضاءت الأنوار ولم يكن خائفًا، لكن في منتصف الليل استيقظ الصبي ورأى أن جميع الأضواء في المنزل مطفأة ثم خاف جدًا.

من أين تأتي هذه الرائحة

انتقلت عائلة للعيش في منزل قديم كبير بعد أن هجر لعدة سنوات، وبعد عدة أسابيع من العيش، بدأ أفراد الأسرة يشمون رائحة غريبة وكريهة من إحدى غرف النوم.

ذات ليلة، أثناء مشاهدة التلفزيون، شاهدوا فيلمًا وثائقيًا عن جرائم القتل وإحدى الجرائم التي وقعت قبل بضع سنوات.

كانت الجريمة حول رجل قتل زوجته وقطعها إلى أشلاء وأخفى كل جزء منها في المنزل في الجدران والشيء المرعب هو عندما قبضت الشرطة على الرجل وبعد أن اعترف بكل القطع المخبأة في المنزل. تم العثور على المرأة.

تم دفنها، لكنهم لم يتمكنوا من العثور على رأسها. في نهاية الفيلم الوثائقي، تم عرض عنوان وصورة المنزل الذي وقعت فيه الجريمة، وهو نفس المنزل الذي تعيش فيه الأسرة، وكان لديهم فكرة عن رائحة تعفن جسد المرأة.

الآن وقد وصلنا إلى نهاية المقال وكتبنا جميع المحاور الرئيسية، نتمنى أن نكون قد أخبرناك بكل تفاصيل القصة التي تتحدث عن قصة في المنزل وحده، فمن أطفأ الأنوار، قصص الرعب 2022 أنت يمكن الاطلاع على مكتبة اقرأ المصرية نت.