جرعة أسبوعية من فيتامين د

يجب على الشخص تناول جرعة أسبوعية من فيتامين د حفاظًا على الصحة العامة للجسم ، والوظائف التي يؤديها هي كما يلي:

  • يحتاج الجسم إلى هذا الفيتامين من أجل القضاء على مشاكل العظام والوقاية من الأمراض التي قد تصيبهم ، مثل هشاشة العظام.
  • يحسن فيتامين د امتصاص الكالسيوم في جسم الإنسان ، مما يساعد في بناء أنسجة الجسم القوية.
  • ضوء الشمس في الصباح مصدر جيد جدا لفيتامين د ، ويمكنك الحصول على هذا الفيتامين من التعرض لأشعة الشمس في الصباح.
  • من المعروف أن فيتامين د يصعب الحصول عليه من الأطعمة المختلفة ، لأنه غير متوفر بكثرة.
  • قد يصف الطبيب للمريض أقراصاً تحتوي على فيتامين (د) ، في حالة حدوث نقص في فيتامين (د) في جسم الإنسان ، وذلك لتعزيز مستوى الفيتامين في جسم الإنسان.
  • هناك العديد من العوامل التي تؤثر بشدة على فعالية فيتامين (د) ، على سبيل المثال الجرعة اليومية التي يتناولها الشخص ، أو الوقت الذي يتم فيه تناول هذه الكمية.
  • يجب أن نعلم جيدًا أن الطبيب يعرف ما يفعله جيدًا ، لذلك يجب أن نلتزم بالجرعة التي يصفها لنا الطبيب ، وأن نلتزم بالوقت الذي يحدده والكمية أيضًا.

أفضل وقت لتناول فيتامين د.

لا يمكن تناول جرعة أسبوعية من فيتامين د في أي وقت أو مع أي شيء ، ولكن هناك العديد من النصائح التي يقدمها العديد من الأطباء بشأن الوقت المناسب لتناول فيتامين د ، والتي نوضحها لكم على النحو التالي:

  • المرة الأولى أثناء تناول الوجبات ، من المعروف أن فيتامين د لديه القدرة على الذوبان في الدهون ، وبالتالي لا يمكن لفيتامين د أن يذوب في الماء.
  • يمكن للجسم أن يمتص فيتامين د جيدًا من خلال مجرى الدم ، عند تناوله أو تناوله مع الأطعمة الدهنية.
  • لذلك يوصي العديد من الأطباء بتناول الفيتامين أثناء الوجبات لسهولة امتصاصه ، بالإضافة إلى الفيتامينات الأخرى التي تذوب في الدهون ، بما في ذلك فيتامين ك وفيتامين أ.
  • لكن يجب اختيار الأطعمة الغنية بالدهون والمفيدة للجسم في نفس الوقت ، وتشمل هذه الأطعمة المكسرات والبيض والأفوكادو والبذور ومنتجات الألبان أيضًا.
  • المرة الثانية خلال فترة الصباح ، والغرض من ذلك هو تسهيل تذكر تناول فيتامين (د) في الصباح منه في المساء ، لأن ذاكرة الإنسان في الصباح قوية ، على عكس المساء.
  • هناك الكثير من الأدلة التي تشير إلى أن تناول جرعة أسبوعية من فيتامين د في المساء يؤدي إلى اضطرابات في النوم ، لذلك يفضل الابتعاد عن المساء.
  • يوصي الأطباء بتناول جرعة أسبوعية من فيتامين د أثناء الإفطار ، ويفضل ضبط منبه لتذكير الموعد.

احصل على فيتامين د من الشمس

تعد الشمس مصدرًا قويًا لفيتامين د ، كما أن عدم تحمل أشعة الشمس اليومية أمر مهم لإمداد الجسم بفيتامين د ، ولكن يجب أن يكون التعرض لفترة قصيرة.

  • الوقت المفضل للتعرض للشمس هو من الساعة 11 صباحاً حتى 3 مساءً ، وهذا أفضل وقت ، ويفضل أن يتم تعريض اليدين والساقين والساعدين أيضاً.
  • في الوقت الحاضر ، كثير من الناس لا يعرفون إلى أي فترة محددة يجب أن يجلس الشخص تحت أشعة الشمس؟ من أجل الحصول على فيتامين د.
  • تختلف الفترة من شخص لآخر ، وتتحدد ذلك بعدة عوامل مختلفة ، منها: الأماكن التي ستتعرض لأشعة الشمس ولون الجلد.
  • من كانت بشرته داكنة مدة أطول من بشر بشرتها بيضاء أو فاتحة.
  • لكن يجب على الشخص الذي يتعرض للشمس أن يعتني جيداً ، حتى لا يعرض جلده للحرق ، كما أن تعريض الجلد للشمس لفترة طويلة قد يؤدي إلى الإصابة بسرطان الجلد.
  • يجب عدم التعرض للشمس لفترة طويلة ، ويفضل وضع واقي من الشمس قبل التعرض للأشعة المنبعثة منها.

أهمية فيتامين د.

يعتبر فيتامين د من الفيتامينات المهمة التي يحتاجها الجسم بكثرة ، وله فوائد عديدة منها ما يلي:

  • يعمل فيتامين د بشكل أساسي على الحفاظ على التوازن بين المعادن في جسم الإنسان ، بما في ذلك الكالسيوم والفوسفور.
  • يعزز فيتامين د امتصاص المعادن في منطقة الأمعاء ويحد من فقدان الجسم لتلك المعادن في الكلى.
  • يعمل فيتامين د على التحكم في المعادن التي تدخل إلى عظام الجسم وتخرج منها ، وهناك دراسات حديثة أظهرت أن فيتامين د يعزز عملية نمو الخلايا ، كما أنه يعمل على نشاط الجهاز المناعي للصقر للإنسان.

أهم مصادر فيتامين د.

هناك العديد من المصادر التي يمكن من خلالها الحصول على فيتامين د ، والتي يجب على الإنسان القيام بها من أجل الحصول على كمية كافية من هذا الفيتامين ، ومن أهم مصادر فيتامين د ما يلي:

  • تعريض الجلد للإشعاع البنفسجي من أجل الإنتاج الذاتي للفيتامين ، في هذه العملية يتم تحويل المادة الخام ديهيدروكوليسترول إلى فيتامين برو ثم إلى فيتامين.
  • من الممكن عمل إمداد خارجي والمصدر هنا هو الغذاء. يوجد فيتامين د بكثرة في الأطعمة التي تأتي من الحيوانات ، ومن الجيد أن يتطابق مع الفيتامين الموجود في الجسم.
  • يمكن الحصول على فيتامين د من الأطعمة النباتية ، كما يوجد بكميات كبيرة في زيت السمك وصفار البيض والكبد.

تأثير نقص فيتامين د

نقص فيتامين د من الأشياء التي قد يعاني منها الكثير من الناس ، ولكن هناك العديد من الآثار السلبية التي قد تضر الإنسان ، ومنها ما يلي:

  • يؤدي نقص فيتامين (د) إلى أمراض الهشاشة ويؤدي إلى العديد من التشوهات الشديدة في الهيكل العظمي للإنسان ، وكذلك عظام الأطراف ، وهذا للأطفال.
  • أما بالنسبة للبالغين ، فإن نقص فيتامين (د) يؤدي إلى إضعاف عضلات الجسم وكذلك الإصابة بهشاشة العظام.
  • الأشخاص المعرضون لخطر نقص فيتامين د هم كبار السن والنساء الحوامل والمرضعات ، وكذلك الأشخاص الذين يعانون من السمنة.
  • وكذلك الأشخاص المصابون بالتليف الكيسي ، والأشخاص المصابون بأمراض التهابية في الأمعاء ، وكذلك الأشخاص الذين يعرضون أجسادهم لأشعة الشمس في وقت قصير جدًا.

ملخص الموضوع في 5 نقاط

  • أهمية تناول جرعة أسبوعية من فيتامين د ، والمحافظة على أجهزة الجسم ، والمحافظة على الوظائف الحيوية في جسم الإنسان ، والحفاظ على المعادن في الجسم.
  • وقت جيد لتناول فيتامين د ، فالصباح أفضل من تناول جرعة من فيتامين د في الصباح ، وأثناء الوجبات الغنية بالأحماض الدهنية.
  • فيتامين د وأشعة الشمس: التعرض لأشعة الشمس لفترة قصيرة من الساعة 11 مساءً حتى 3 مساءً مهم لزيادة نسبة فيتامين د في جسم الإنسان.
  • أهمية فيتامين د ، وامتصاص الأملاح والمعادن من الأمعاء الدقيقة ، ومساعدة الجسم في نمو الخلايا ، وتنشيط جهاز المناعة في جسم الإنسان.
  • تعتبر مصادر فيتامين د والأطعمة الحيوانية والنباتية مصدرًا مهمًا لهذا الفيتامين والكبد وزيت السمك وصفار البيض.