ما هو SLE

قد يتكرر سماع هذا المصطلح من قبل الناس دون معرفة هذا المرض أو الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة ، لذلك سنشرح تعريف هذا المرض على النحو التالي.

  • الذئبة الحمامية المجموعية هي أحد أمراض المناعة الذاتية المزمنة التي يمكن أن تصيب جميع أنسجة الجسم بالتهاب شديد.
  • لا يؤثر على مكان معين في الجسم ، ولكنه ينتشر إلى جميع أجزاء الجسم ، لذلك يعتبر مرضاً خطيراً على الصحة.
  • عند اكتشاف أعراض المرض لا بد من مراجعة الطبيب فورًا حتى لا تزداد الأعراض وتؤدي إلى مضاعفات خطيرة قد تهدد حياة المريض.
  • يمكن أن يؤثر على منطقة الجلد أو أعضاء الجسم أو العظام والمفاصل ، مما يتسبب في معاناة المصابين.
  • لا يعتبر مرضا معديا ، لذلك لا داعي للقلق بشأن التعامل مع شخص مريض.
  • قد يظهر كطفح جلدي يصيب الخدين ، على غرار جناحي الفراشة.
  • تساعد الأدوية الطبية ونمط الحياة الصحي والسليم في تحسين الحالة والسيطرة عليها.

أنواع مرض الذئبة الحمراء

هناك عدة أنواع من الأمراض ، وهي:

الذئبة الحمامية الجهازية:

  • يعتبر النوع الأكثر شيوعًا ، وقد يكون طفيفًا ويمكن التحكم فيه بسرعة.
  • قد يكون شديدًا ويسبب العديد من المضاعفات.
  • يؤثر بشكل عام على أجهزة الجسم ويؤثر على أجزاء كثيرة منه.

الذئبة الحمامية الجلدية:

  • تظهر على شكل طفح جلدي يصيب العديد من مناطق الجسم.
  • عادة ما تتفاقم الأعراض عند التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة من الزمن.

الذئبة الحمامية الناتجة عن الأدوية:

  • تظهر الأعراض في هذه الحالة نتيجة تفاعل بعض الأدوية مع الجسم.
  • وغالبًا ما يتم التخلص منه بعد التوقف عن تناول الدواء ، حيث تظهر علامات الشفاء بعد 6 أشهر من التوقف عن تناول الأدوية.
  • لا يؤثر على الأعضاء الداخلية للجسم.

الذئبة الحمامية الوليدية:

  • يحدث عادةً مع الأطفال حديثي الولادة.
  • لأن المرض ينتقل إليهم من الأم المصابة من خلال احتفاظ الجسم بالأجسام المضادة لها.

أسباب الإصابة بمرض الذئبة الحمراء

هناك العديد من الأسباب التي لها دور محفز في الإصابة بالمرض ، ولكن حتى الآن لم يتم إثبات السبب الرئيسي للعدوى ، لكنها تعتبر أسبابًا محتملة ، منها:

  • عند التعرض لأنواع معينة من الفيروسات والالتهابات ، يتفاعل الجسم معها بشكل سلبي وينتج عنه خلل في جهاز المناعة.
  • تعرض الجسم لأشعة الشمس الحارة ولفترات طويلة.
  • تناول أنواع من الأدوية التي لا يقبلها الجسم ، ويظهر دواء الذئبة كاستجابة.
  • الإفراط في التدخين ، حيث أظهرت دراسات الصقور انتشار مرض الذئبة الحمراء بين المدخنين إلى حد كبير.
  • عوامل وراثية أو وراثية.
  • التعرض للضغوط النفسية والاكتئاب.
  • يمكن أن يكون للظروف المحيطة بالشخص وطبيعة عمله سبب لذلك ، مثل: تعرض الشخص لإرهاق شديد وإرهاق يومي دون أخذ قسط من الراحة ، أو الخضوع لعملية جراحية مؤلمة ، أو بعد عملية الولادة.

أعراض مرض الذئبة الحمراء

تختلف أعراض المرض من شخص لآخر ، وقد تظهر فجأة ، وقد تظهر إحدى الأعراض تدريجياً ، ومن أهمها:

  • الشعور بالتعب المستمر.
  • حمى وقشعريرة.
  • النحافة أو السمنة.
  • الشعور بألم شديد في المفاصل مع ظهور انتفاخ.
  • عادةً ما يمتد الطفح الجلدي الذي يصيب الوجه من الخدين إلى الأنف على شكل فراشة.
  • خطوط حمراء على الجلد على شكل حروق تتفاقم عند التعرض لأشعة الشمس.
  • تساقط الشعر بشكل كبير.
  • عدم القدرة على التنفس.
  • وجع في منطقة الصدر.
  • إصابة العين وجفافها واحمرارها.
  • الحساسية المفرطة.
  • الشعور المستمر بالتوتر والقلق.
  • قد يسبب فقدان الذاكرة.
  • التوتر والاكتئاب.
  • تغيير لون اليدين والقدمين إلى الأبيض أو الأزرق في حالة التعرض للبرد الشديد أو الخوف.

قد تظهر هذه الأعراض بشكل مؤقت وتختفي في وقت قصير ، وقد تكون دائمة مما يؤثر على حياة المريض ، حيث تختلف مدة وشدة الأعراض باختلاف العضو المصاب داخل الجسم.

ما هي العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بمرض الذئبة الحمراء؟

  • الجنس: ينتشر مرض الذئبة بين النساء أكثر من الرجال.
  • العمر: لا يميز مرض الذئبة عادة بين الأعمار المختلفة ، حيث قد تصيب الرضع والشباب وكبار السن ، لكن الأبحاث أظهرت أنها تصيب عادة الفئة العمرية التي تتراوح من 15 إلى 45 سنة.
  • ضوء الشمس: قد يؤدي التعرض للأشعة فوق البنفسجية الضارة لفترات طويلة من الزمن إلى حدوث التهاب شديد وتهيج للجلد قد يؤدي إلى الإصابة بمرض الذئبة الحمراء ، خاصة عند الأشخاص المعرضين لذلك.
  • بعض الأدوية: قد يؤدي تناول الأدوية لفترات طويلة دون استشارة الطبيب إلى حدوث رد فعل في الجسم ينتج عنه مرض الذئبة.
  • الفيروسات والالتهابات الخطيرة التي تزعج جهاز المناعة في الجسم.
  • تاريخ العائلة: هو مرض وراثي قد ينتقل من أصول الأجداد أو الوالدين.

مضاعفات الذئبة

قد تؤدي شدة الإصابة وتفاقم الأعراض إلى ظهور العديد من المضاعفات التي تزيد من خطر الإصابة بالمرض ، وهي:

  • فشل كلوي.
  • ضعف الجهاز العصبي المركزي.
  • إصابة الرئتين.
  • التعرض لأمراض القلب.
  • إصابة الجسم بالتهابات مختلفة.
  • ضعف عام في الجسم.
  • أمراض السرطان.
  • ضعف العظام وتدمير خلايا الجسم.
  • التأثير الشديد على الحامل والجنين.
  • ضعف الأوعية الدموية.
  • انخفاض خلايا الدم الحمراء.

تشخيص مرض الذئبة الحمراء

يصعب تشخيص مرض الذئبة بسهولة لأن أعراضه تشبه العديد من الأمراض الأخرى ، ولكن هناك عدة معايير يمكن من خلالها تحديد المرض ، منها:

  • تظهر الجروح في الفم لكنها لا تسبب ألماً.
  • تورم مفاصل الجسم.
  • التهاب الأغشية التي تحيط بالقلب والرئتين.
  • خلل في الكلى أو إحداهما.
  • نتيجة اختبار ANA إيجابية ، مما يعني أن الشخص مصاب بمرض مناعي ذاتي.
  • انخفاض خلايا الدم البيضاء.
  • خلل في الجهاز العصبي مثل التشنج.
  • طفح جلدي على شكل فراشة على الوجه.
  • طفح جلدي يشبه بقعة متقشرة دائرية على الجلد.
  • طفح جلدي ناجم عن ضوء الشمس.
  • نتائج اختبارات الدم الإيجابية الأخرى مثل الحمض النووي أو SM ، والتي تشير إلى أمراض المناعة الذاتية.

عندما تظهر 4 أعراض فقط في وقت واحد أو في سلسلة من 11 عرضًا تم ذكرها ، يتم تشخيصها بتأكيد إصابة الشخص بمرض الذئبة الحمراء.

طرق علاج الذئبة

هناك أنواع عديدة من العلاجات ، منها:

العلاج من الإدمان:

  • استخدام مضادات الملاريا.
  • تناول العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات.
  • الستيرويدات القشرية ، والتي يتم تناولها بكميات كبيرة في الحالات الشديدة.
  • الأدوية المنشطة للمناعة.
  • الأدوية المضادة للالتهابات لالتهاب المفاصل وخز العظام.
  • العلاجات الجلدية للتخلص من الطفح الجلدي.
  • علاج تورم الأنسجة المحيطة بالقلب والرئة.
  • كورتيزون.
  • مسكن للآلام.

الوصفات الطبيعية والمكملات الغذائية:

  • زيت السمك: يحتوي على أحماض أوميغا 3 الدهنية التي تساعد في تقليل أعراض مرض الذئبة.
  • بذور الكتان: تتكون من أحماض ألفا الدهنية ، وتساهم في علاج الأمراض بنسبة كبيرة.
  • لينولينيك: يقلل من شدة الالتهاب الذي يصيب الجسم نتيجة الإصابة.

نصائح للأشخاص الذين يعانون من مرض الذئبة الحمراء

  • تأكد من أخذ قسط من الراحة.
  • اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا ومتوازنًا.
  • الاهتمام المستمر بممارسة الرياضة أو النشاط البدني.
  • تجنب الإجهاد الشديد.
  • عدم التعرض لأشعة الشمس المباشرة.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • ضعي واقٍ من الشمس ، وارتدي قبعة لحماية الجلد من أشعة الشمس.

وبذلك نكون قد قدمنا ​​لك ما هو SLE ، ولمعرفة المزيد من المعلومات يمكنك ترك تعليق في أسفل المقال ، وسنقوم بالرد عليك فورًا.