هل فتق الحجاب الحاجز خطير؟

تعاني الفئات العمرية المختلفة من فتق الحجاب الحاجز ، وأهم هذه الفئات هم الأشخاص الذين بلغوا سن الخمسين وما فوق ، وهم أكثر عرضة لهذا الفتق ، بالإضافة إلى الأشخاص الذين يعانون من السمنة ، حيث تبدأ عضلة الجدار في تضعف شيئًا فشيئًا مسببة الفتق الذي يتسبب في انفجار جزء من المعدة إلى أعلى تجويف الصدر في ظل وجود أي ضغط عليه.

على الرغم من أن الأطباء غير قادرين على تحديد سبب محدد للفتق الحجابي ، إلا أن هناك بعض الأسباب التي قد تعزز حدوثه ، وهي كالتالي:

عيوب خلقية:

قد يولد بعض الأشخاص بعيوب خلقية تتمثل في فتق الحجاب الحاجز الذي يتسبب في ارتفاع معظم الجهاز الهضمي وملحقاته إلى الجزء العلوي من تجويف الصدر.

كبار السن:

مع تقدم العمر يمر الجسم بالعديد من التغيرات أهمها حدوث فتق الحجاب الحاجز للفئات العمرية فوق الخمسين سنة.

ضعف عضلة فتحة المريء

عندما تبدأ هذه العضلة في الضعف ، فإنها تبدأ في التمدد شيئًا فشيئًا حتى يصبح الفتق كبيرًا بما يكفي للسماح للمعدة بالانتشار إلى الأعلى.

التعرض للصدمة:

قد يحدث هذا الفتق نتيجة لبعض العمليات الجراحية في منطقة البطن أو نتيجة صدمة شديدة في منطقة البطن.

التدخين:

يؤدي التدخين إلى إضعاف عضلة الحجاب الحاجز بشكل مباشر ، وقد يؤدي أثناء الاستمرار في التدخين إلى حدوث فتق.

ضغط مرتفع على الحجاب الحاجز

يؤدي الضغط المستمر على عضلة الحجاب الحاجز إلى حدوث فتق ، وأنواع هذا الضغط هي:

  • حمل أشياء ثقيلة على تريندات لما هو مطلوب.
  • سعال شديد
  • تمرين شاق.
  • ضغط شديد أثناء التبرز.
  • القيء المزمن.
  • فترة الحمل.

تجربتي مع فتق الحجاب الحاجز

كثير من الناس لا يعرفون أنهم مصابون بفتق الحجاب الحاجز إلا بعد إجراء فحص طبي من أجل علاج مرض آخر ، حيث يكتشف الطبيب وجود فتق صغير ، على الرغم من عدم الشعور بألم فيه ، مع عدم ظهور الأعراض.

أما بالنسبة للإصابة بفتق كبير ، فقد يلاحظ المريض بعض الأعراض الواضحة ، ومن أهمها ما يلي:

  • الشعور بحرقة في المعدة نتيجة ارتجاع حمض المعدة مرة أخرى.
  • التجشؤ المستمر.
  • الارتجاع المعدي.
  • الشعور بألم شديد في البطن والصدر.
  • ضيق في التنفس.
  • صعوبة في البلع.
  • الشعور بألم وألم في اللثة ، بالإضافة إلى وجود رائحة كريهة تخرج من الفم.
  • – سعال شديد خاصة في الليل.
  • عودة الطعام والماء داخل الفم مرة أخرى.
  • قد يعاني المريض من نزيف في المعدة أو الأمعاء ينتج عنه قيء دم أو براز أسود اللون.

أنواع فتق الحجاب الحاجز

تختلف أعراض الفتق الحجابي باختلاف نوع الفتق نفسه ، فعندما يكون الفتق صغيرا لا يلاحظ المريض وجود الأعراض التي تدل على ذلك ، على عكس الفتق الكبير أو المتوسط ​​، وتكون أنواع الفتق الحجابي من نوعين الأنواع وهي:

  • فتق منزلق

الفتق الانزلاقي هو أكثر أنواع الفتق شيوعًا والأكثر شيوعًا بين الأفراد ، ويعتبر هذا الفتق صغير الحجم ، لذلك لا يشعر به المريض ، وفي حالة هذا الفتق ينزلق جزء من الجزء العلوي من المعدة إلى الداخل. تجويف الصدر.

  • المتداول فتق الحجاب الحاجز.

كما يُعرف بالفتق على جانب المريء ، ويختلف هذا الفتق عن النوع الأول في أنه أقل شيوعًا ويكون حجم الفتق كبيرًا ، حيث يمكن لبعض أجزاء المعدة وملحقات الجهاز الهضمي أن تمر من خلاله وتستقر بجانب المريء مسببة مضاعفات ومشاكل خطيرة ، إضافة إلى ظهور أعراضها بشكل واضح.

علاج نهائي لفتق الحجاب الحاجز

من أجل المضي قدمًا في المسار الصحيح نحو العلاج المناسب لفتق الحجاب الحاجز ، يجب أولاً تشخيص المرض بشكل صحيح من أجل تناول الأدوية المناسبة ، ويتم تشخيص الفتق الحجابي عندما يشعر المريض بحرقة في المعدة ، ثم يقوم الطبيب بعمل التشخيص من خلال:

التصوير بالأشعة السينية:

يمكن للطبيب الكشف عن وجود فتق من خلال وصول المريض إلى سائل طباشيري أو ما يعرف بالباريوم وذلك لتوضيح وتصوير الجهاز الهضمي وما إذا كان هناك جزء منزلق أو صاعد من المعدة بالداخل تجويف الصدر أم لا.

استخدام تنظير المعدة:

يتم فيه تمرير أنبوب طري ومرن مع منظار داخلي وضوء إلى المريء ثم يصل إلى المعدة للتأكد من خلوه من الالتهابات التي تسبب حرقة المعدة.

علاج فتق الحجاب الحاجز بالأدوية

بمجرد الانتهاء من تشخيص المرض من قبل الطبيب المعالج والسبب الحقيقي وراء الشعور بالحرقة ، وهو “فتق الحجاب الحاجز” ، تبدأ إجراءات العلاج على الفور وتعتمد على مدى سوء الحالة. تتطلب بعض الحالات العلاج بالأدوية والبعض الآخر يتطلب التدخل الجراحي.

أولاً: العلاج بالأدوية:

بعض الأدوية يصفها الطبيب المعالج في حالات الفتق الصغير الذي ينتج عنه حرقة في المعدة وحموضة في المعدة.

تعالج هذه الأدوية التهاب المريء أو تقلل مستويات الحمض في المعدة لمنعه من العودة إلى المريء مرة أخرى.

هذه هي مضادات الحموضة مثل Gaviscon وحاصرات الهيستامين مثل Zantac و Pepcid AC.

ثانيًا: التدخل الجراحي:

في بعض الحالات الخطيرة التي لا تستجيب في الغالب لأدوية الحموضة يتم التدخل الجراحي السريع عن طريق عمل شق في منطقة البطن أو الجراحة بالمنظار ، وتتم هذه العملية لإعادة المعدة وملحقات الجهاز الهضمي إلى مكانها. مرة أخرى أثناء العمل على تضييق منطق الحجاب الحاجز حول المريء بما يعرف بعمل صمام لمنع ارتجاع المريء مرة أخرى.

هنا يقوم الطبيب بعلاج الحجاب الحاجز وعلاج الفتق الذي حدث عن طريق إزالة الجزء الموجود داخل تجويف الصدر وبناء العضلات مرة أخرى.

نصائح هامة لتجنب فتق الحجاب الحاجز

هناك بعض النصائح والنصائح التي قد تساعدك على تجنب حرقة المعدة والارتجاع الحمضي من خلال اتباع بعض العادات الصحية وتغييرات نمط الحياة للأفضل ، ومنها:

  • قسّم عدد الوجبات إلى وجبات صغيرة على مدار اليوم بدلاً من تناول وجبتين أو ثلاث وجبات مع كميات كبيرة من الطعام.
  • لا تذهب للنوم أو تستلقي مباشرة بعد الأكل ، ولكن يجب أن تنتظر ساعتين على الأقل أو أكثر قبل النوم.
  • اتباع نظام غذائي صحي يعتمد على الألياف والسوائل ، وتجنب الدهون المشبعة أو الأطعمة الغنية بالتوابل.
  • اشرب الكثير من السوائل طوال اليوم ، حتى لترين على الأقل ، للمساعدة في تسريع هضم الطعام.
  • يفضل تناول الطعام خلال الساعات الأولى من اليوم أثناء القيام بالنشاط والحركة ، وضرورة الامتناع عن الطعام في ساعات متأخرة حتى لا يبقى الطعام في المعدة.
  • الإقلاع عن التدخين وتناول المواد المحتوية على الكافيين والمشروبات الكحولية.
  • تأكد من رفع الرأس أثناء النوم بمسافة لا تقل عن 15 سم.

وبذلك نكون قد قمنا بالرد عليك بخصوص تفاصيل ما إذا كان فتق الحجاب الحاجز خطيرًا ، ولمعرفة المزيد من التفاصيل ، يرجى التواصل معنا من خلال ترك تعليق في أسفل المقال ، وسنقوم بالرد عليك فورًا.