الجهاز التنفسي

  • يعتبر الجهاز التنفسي من أهم أعضاء جسم الإنسان ، حيث يعمل على الحفاظ على صحة الشعب الهوائية ، وكذلك من خلال عملية ترطيب وتدفئة وتنقية الهواء من الأجسام الغريبة والسموم.
  • الجهاز التنفسي هو المسؤول الرئيسي والمهم عن حدوث عملية التنفس ، وهو المسؤول عن حدوث عملية الشم ، كما يمكن تقسيم الجهاز التنفسي إلى قسمين ، حيث يضم كل جزء العديد من الأعضاء.
  • يدخل الهواء من خلال الفم أو عضو الأنف ، ثم عملية تمريره عبر الحلق ثم إلى الحلق حتى يصل إلى القصبة الهوائية التي تتفرع إلى مجرى هوائي ، حيث يعمل كل منهما على تغذية الرئة اليمنى والجهاز الهضمي. أعمال أخرى لتغذية الرئة اليسرى.
  • يعد البلعوم جزءًا أساسيًا من الجهاز التنفسي ، وأحيانًا تظهر بثور بيضاء في الحلق نتيجة عدوى أو التهاب.

البلعوم

  • يتميز البلعوم بأنه أنبوب عضلي وخطير ، وقد يصل طوله إلى 13 سم ، حيث يبدأ البلعوم من خلف الأنف ، كما يمتد من خلف الفم باتجاه الأسفل حتى يصل إلى مؤخرة الحلق.
  • يتميز الجزء السفلي من البلعوم أيضًا بأنه متصل بالمريء ، لذلك قد يؤدي ذلك إلى وصف البلعوم بأنه عضو جزء من الجهاز التنفسي والجهاز الهضمي أيضًا ، ومن الممكن أن يكون البلعوم جزءًا من الجهاز التنفسي والجهاز الهضمي أيضًا. ينقسم البلعوم إلى 3 أقسام رئيسية.
  • كما يتميز البلعوم بأنه يقع مباشرة أمام العمود الفقري ، وهناك 6 عضلات مسؤولة عن أداء البلعوم وظيفته في البلع.
  • كما يتميز البلعوم بكونه أحد تجاويف الفم والأنف التي قد تؤدي إلى الحنجرة والمريء ، ويتميز بأنه محاط بكل من العضلات والأنسجة الضامة.
  • بالإضافة إلى أن البلعوم متصل بقاعدة الجمجمة والأعضاء المحيطة بها ، ويوجد نوعان من تلك العضلات المحيطة بالبلعوم ، وأهمها: العضلات الدائرية ، حيث تتميز هذه العضلات بأنها تقلص إلى يساعد في عملية دفع الطعام إلى المريء ، كما أنه يحد من مشكلة ابتلاع الهواء.
  • كما توجد عضلات طولية ترفع البلعوم أثناء البلع ، وقد يُعرف البلعوم بالحلق ، حيث يتواجد هذا الأنبوب في الصدر حتى يصل إلى المعدة ، ويحتوي البلعوم على اللوزتين وظهر اللسان.
  • يتميز البلعوم بوظائف تتعلق بكل من الجهاز الهضمي والجهاز التنفسي ، ولكن له وظيفة أقل انتشارًا ، وهي المساعدة في الكلام ، حيث يغير البلعوم شكله اعتمادًا على البنية العضلية ، مثل الهواء. ينتقل عبر البلعوم والحنجرة ، والتي تعتبر صندوق الصوت ، حتى الحنجرة التي تمتلك الحبال الصوتية ، تلعب دورًا مهمًا وأساسيًا في إنتاج الصوت ، لكن البلعوم هو الذي يمكنه التحكم في تضخيم الصوت. صوت عندما تفتح الحنجرة في البلعوم.
  • قد تظهر البثور البيضاء في الحلق بسبب عدوى أو مشكلة مرضية.

الأجزاء والمكونات البلعومية

يمكن تقسيم عضو البلعوم إلى 3 أجزاء رئيسية وهي:

  • البلعوم الأنفي: يتميز البلعوم الأنفي بأنه الجزء العلوي من البلعوم ، حيث يتم توصيله بالأنف من خلال أنابيب محددة ، حيث يتم فصله عن الفم عبر الحنك الرخو ، وهي منطقة ناعمة تقع في سقف الفم. في قاعدة الجمجمة ، حيث يتميز البلعوم الأنفي بأنه متصل بالأذن الوسطى ، وخاصة من خلال قناة استاكيوس.
  • البلعوم الفموي: يتميز البلعوم الفموي بكونه الجزء الأوسط من عضو البلعوم ، حيث يتميز هذا الجزء بأنه يمتد من الحنك الرخو إلى مؤخرة اللسان حتى ينتهي عند لسان المزمار والذي يعرف بالجزء الموجود في نهاية الحنجرة ثم تغلق عند البلع. البلعوم هو كل اللوز ، قاعدة اللسان والحنك الرخو. يتميز هذا البلعوم أيضًا بوجود خلايا حرشفية تتميز بأنها خلايا سطحية حول البلعوم.
  • البلعوم الحنجري: يتميز هذا الجزء بأنه آخر جزء من البلعوم ، حيث يبدأ من لسان المزمار حتى يصل إلى نهايته أعلى المريء ، ويتميز هذا الجزء بأنه يقع في الخلف ، في كلا جانبي الحنجرة ، وكذلك يشمل البلعوم الحنجري على كلا الجيوب الأنفية. وهي على شكل كمثرى وتحتوي على العديد من الأخاديد الصغيرة التي تقع على جدار البلعوم على جانبي الحنجرة.

البثور البيضاء في البلعوم

  • قد يتأثر البلعوم بالعديد من الأمراض ، حيث تتراوح هذه المشاكل الصحية المتعلقة بالبلعوم من الحادة إلى المزمنة.
  • حيث تعرض الكثير من الناس لمشكلة الحبوب البيضاء في الحلق ، لكن من الممكن أن يتعرض البلعوم للعديد من المحفزات التي تنشط أمراض البلعوم ، منها: نزلات البرد ، العدوى الفيروسية أو البكتيرية ، الحساسية ، أو مرض الجزر المعدي المريئي.
  • حيث أن ظهور البثور البيضاء في الحلق يمكن الاستدلال عليه من وجود التهابات في الحلق ، حيث لا يمكن القضاء عليها لفترة طويلة ، ولهذا يجب استشارة الطبيب والذهاب إليه للعمل للعثور عليه من السبب الحقيقي وراء ذلك.
  • كما يتميز التهاب البلعوم بأنه من أكثر أنواع التهابات الحلق شيوعًا ، حيث من الممكن ظهور بعض الأعراض نتيجة ظهور حبوب بيضاء في الحلق ، وأهمها: أثناء الألم الشديد أثناء البلع ، الشعور بالجوع وعدم الراحة في الحلق.
  • يتميز التهاب البلعوم والألم الناتج عنه بحقيقة حدوثه بشكل متكرر خلال أشهر الشتاء الباردة ، وهناك العديد من المضاعفات التي تنجم عن التهاب البلعوم ، مثل التهاب الجيوب الأنفية ، والتهاب الأذن الوسطى ، والالتهاب الرئوي ، وتمزق الطحال ، أو التهاب الكبد.
  • كما يجب العمل على الحفاظ على نظافة البلعوم من خلال: الاهتمام بنظافة الفم والأسنان ، والحد من التدخين ، وتقليل تناول الحلويات ، مع الحفاظ على وفرة تناول الأطعمة الغنية بالحديد وفيتامين ب.

في النهاية لابد من معرفة أن البلعوم قد يعاني من مشاكل عديدة منها الحادة والمزمنة ، ومن أهم مشاكل البلعوم ظهور البثور البيضاء في الحلق ، لكنها ليست مشكلة خطيرة.