ما هو المقصود بالحصانة

  • للمناعة نظامها الخاص داخل الجسم وتتمثل وظيفته في مكافحة العدوى وتقليل معدل العدوى التي قد تهدد الجسم.
  • يشمل جهاز المناعة البشري الأنسجة وخلايا وأعضاء الجسم ومجموعة من البروتينات التي تقاوم البكتيريا والأمراض الفيروسية التي تصيب الجسم الغريب.

ما هي الأطعمة التي تقوي المناعة

هناك مجموعة من الأطعمة المسؤولة عن تقوية جهاز المناعة ، وعلى الرغم من أنه لم يثبت علميًا أن المناعة مرتبطة بغذاء صحي وصحي ، إلا أن هناك آثارًا لاحظها بعض العلماء على الجسم بفضل تناول هذه الأطعمة.

أكبر دليل على ذلك هو أن المرضى الذين يعيشون تحت خطر الفقر هم الأكثر عرضة للإصابة بالأمراض المعدية ، وهو الأمر الذي أثبتته العديد من الدراسات المتخصصة في معرفة تأثير الغذاء الصحي على المناعة وتقليل مخاطر الإصابة ، ومن بين أهم المواد الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من المعادن والفيتامينات:

1- الثوم

يتميز الثوم باحتوائه على مادة الأليسين وهو مضاد حيوي يفرز أثناء مضغ الحبة للقضاء على البكتيريا ويعمل بمثابة معقم ضد الفطريات المسببة للعدوى والفيروسات ، وبالتالي يقوي جهاز المناعة في الجسم.

2- الأطعمة التي تحتوي على فيتامين سي.

  • كما يجب الحرص على تناول الأطعمة التي تحتوي على هذا الفيتامين ، حيث أنه يعمل كمضاد للأكسدة ، وقيمته الغذائية وتأثيره على الجسم يزيد عدة مرات من أنواع الفيتامينات والمعادن الأخرى ، لذلك فهو يتفوق في تحفيز مناعة الجسم والوقاية منه. أمراض خطيرة مثل القلب والسرطان.
  • كما أن بقاء هذا الفيتامين في الجسم لا يدوم طويلاً بسبب عدم القدرة على تخزينه ، لذلك من المناسب للشخص أن يأخذه من مصدره مباشرة.
  • الأطعمة التي تحتوي على فيتامين “سي” هي: البروكلي والملفوف والكيوي والفلفل الأحمر والأخضر ، بالإضافة إلى الطماطم والبطاطس والفراولة والليمون وغيرها من الفواكه الحمضية.

3- الكركم

  • من المعروف أن الكركم يحتوي على أثقل المعادن المفيدة للجسم ، مما يساعد في الحفاظ على صحة العقل.
  • كما أن للكركم مزايا تؤهله لتقوية جهاز المناعة حيث أنه مضاد للميكروبات ويمنع تكاثره وبالتالي يعمل كمكافح للعدوى ، وذلك بفضل احتوائه على الكركمين المخفف.

4- الزنجبيل

  • وفقًا لدراسة أجريت عام 2013 ، يحتوي الزنجبيل على ما يكفي من العناصر الغذائية لتقوية جهاز المناعة في الجسم والحماية من الالتهابات والفيروسات المعدية.
  • كما أنه يساعد في تقليل آلام العضلات الناتجة عن التمارين الشاقة لفترات طويلة.

5- العسل

  • يحتوي العسل على مجموعة من مضادات الأكسدة وهو أهم مصدر للفوائد الطبيعية.
  • يحتوي على مركبات الفلافونويد وحمض الأسكوربيك ، بالإضافة إلى مجموعة من النباتات.
  • وبالتالي فإن هذه المكونات تجعل العسل من الأطعمة التي تساعد على تحسين مستوى خلايا الجسم بنوعي T والليمفاوية.
  • من أهم مكوناته الخلايا الحمضية والأجسام المضادة التي تساعد على تنشيط إنتاج الجسم لها استجابة للأجسام التي تهاجم الأعضاء ومن ثم تحقيق الاستجابة المناعية المحفزة لطردها بعيدًا عن الجسم.

6- اللوز

  • وهي من أكثر المكسرات المغذية التي يحرص الإنسان على تناولها لاحتوائها على دهون صحية بالإضافة إلى الفيتامينات ، كما أنها غنية بفيتامين هـ.
  • ومن المعروف أن هذا الفيتامين يحفز مناعة الجسم ويقلل من خطر الإصابة بالأنفلونزا ونزلات البرد.
  • يحارب اللوز أخطر الفيروسات ، مثل الهربس ، عندما يستهلكه الإنسان مع قشره ، والذي يحتوي على أهم المكونات لتنشيط المناعة في الجسم.

7- كيوي

  • والكيوي من الفواكه المعززة للمناعة المسؤولة عن تقليل الالتهابات لدور الزكام الشديد.
  • والسبب في ذلك أنه غني بالمواد المضادة للمعادن التي تقاوم المناعة والفيروسات والبكتيريا المعدية.
  • من أهم الفيتامينات والعناصر المفيدة التي يحتويها البوتاسيوم ومضادات الأكسدة المعروفة ، بالإضافة إلى فيتامين سي.

8- البطاطا الحلوة

  • يعد تناول البطاطا الحلوة من أهم الأساسيات لتقوية المناعة لمن يرغب في ذلك ، للحفاظ على صحة جيدة لأطول فترة ممكنة.
  • تحتوي البطاطس على نسبة عالية من مضادات الأكسدة بيتا كاروتين والتي بدورها تساعد على إضافة اللون البرتقالي إليها مما يساهم في تقوية جهاز المناعة.
  • نظرًا لاحتوائه على فيتامينات B و A و C.

9- الحمضيات

  • وتحتوي على أغذية غنية بفيتامين ج المعزز للمناعة ، لما له من دور معروف في إنتاج خلايا الدم البيضاء الإضافية ، مما يساهم في مقاومة تريندات للأمراض الفيروسية المعدية.
  • ومن أهم هذه الأحماض التي تعتبر الحل الأمثل في كل منزل لعلاج نزلات البرد ونزلات البرد. الليمون واليوسفي والبرتقال والجريب فروت بالإضافة إلى الكليمنتين.

10- لحم دجاج

  • يعتبر الدجاج من أهم اللحوم الغنية بمضادات الأكسدة والفيتامينات المقاومة لنزلات البرد وهو فيتامين ب 6.
  • يتفاعل هذا الفيتامين كيميائيًا في الجسم ليجعله حيويًا عن طريق تجديد خلايا الدم الحمراء وتنقيتها باستمرار.
  • لذلك فإن الدواجن تعد من الغذاء الأمثل للمرضى في المستشفيات والمنازل إلى جانب الحساء.
  • كما أن تركيب المرق المصنوع من العظام ليشمل الجيلاتين يجعل الدجاج وحساءه من أهم الأطعمة الصحية التي تشفي الأمعاء وتعزز مناعة الجسم لحمايتها من الأمراض.

11- السبانخ والبروكلي

  • بما أن السبانخ من الأطعمة التي تحتوي على مضادات الأكسدة القادرة على محاربة الأمراض المعدية عن طريق تقوية جهاز المناعة في الجسم ، فإن تناولها هو الحل الأفضل لتعزيز المناعة.
  • لكن يجب عدم طهي السبانخ لفترة طويلة حتى تفقد قيمتها الغذائية التي يمثلها فيتامين أ وتزيد من قدرتها على أداء دورها.
  • أما البروكلي فهو غني بثلاثة أنواع من الفيتامينات وهي A و E و C ، بالإضافة إلى الألياف الموجودة فيه كنوع من الخضار ، وبالتالي ينتج عنه مضادات الأكسدة التي تكافح الأمراض.
  • يفضل الحصول على أكبر فائدة من البروكلي لطهيه على أقل درجة حرارة وفي أقصر فترة زمنية ممكنة حتى يستفيد الشخص منه بشكل صحي.

12- الفطر

  • وهي من الأطعمة المثالية التي تنشط الجسم وتمنحه طاقة كبيرة لأداء عمله اليومي.
  • كما أنه يحتوي على مكونات مضادة للفيروسات مثل البوتاسيوم الذي ينظم سوائل الجسم.
  • بهذه الطريقة ، فهو يساعد على استقرار ضغط الدم ، وتحسين التمثيل الغذائي ، وتعزيز المناعة.

13- البصل

  • يتمتع البصل بميزة محاربة الالتهابات المرتبطة بالجهاز التنفسي بفضل تقوية الخلايا المناعية في نظامها في الجسم.
  • يحتوي على أملاح معدنية ومعادن مفيدة مثل المغنيسيوم والكبريت والصوديوم والحديد ، مما يساعد في تطهير الجسم وتنقية أعضائه من البكتيريا المعدية ، كما يحدث للعين عند التمزق أثناء القطع.
  • يشتهر البصل بدوره في تقوية جهاز المناعة مما يساهم في القضاء على مرض السكري وأمراض القلب وأمراض الجهاز الهضمي والأمراض المعدية في الهواء.

14- الكاكاو

  • يحتوي الكاكاو على البلوفينول المضاد للأكسدة ، وهو أحد أقوى مضادات الالتهاب ويؤثر بشكل كبير على جهاز المناعة.
  • خاصة أنه يساعد على منع الالتهابات الفطرية والبكتيريا المعوية.
  • يرجع دوره المناعي القوي إلى حقيقة أن الصيغة التي تم إنتاج الكاكاو منها تخلق خلايا جديدة في الأنسجة الليمفاوية الثانوية التي تنتجها الخلايا المناعية في الجسم ، وبالتالي تعزيز دورها الحيوي.
  • ومع ذلك ، لا تزال الدراسات جارية حول دورها الدقيق في تقوية المناعة.

15- بذور عباد الشمس

  • نظرًا لاحتوائها على كمية كبيرة من الدهون غير المشبعة ، فإنها تقلل من الإصابة بالأمراض البكتيرية مثل الالتهابات ، عن طريق تقوية جهاز المناعة في الجسم.
  • ما يميزه كمضاد للفيروسات ومرض معدي أنه يحتوي على فيتامين هـ الذي يحارب العدوى ويقوي وظيفة المناعة.
  • يمكن العثور عليه في زيت الزيتون أو زيت عباد الشمس أو حتى زيت جوز الهند.

16- الأطعمة حمراء

  • من المعروف أن الفواكه والخضروات ذات اللون الأحمر تحتوي على مادة الكارتوين المضادة للأكسدة.
  • بالإضافة إلى فيتامين أ الذي يساعد على تحفيز الخلايا المناعية لأداء عملها بشكل جيد لطرد الفيروسات المعدية وحماية البشرة من أشعة الشمس وتجديد خلايا الجلد.
  • تشمل الأمثلة على هذه الأطعمة التوت والفراولة والتفاح والفلفل الأحمر والطماطم أيضًا.

مشروبات تقوية المناعة

كما توجد بعض المشروبات التي تقوي المناعة ، وهي كالتالي:

1- الشاي الأخضر

  • الشاي الأخضر يحتوي على مركبات الفلافونويد التي تعمل كمضاد للأكسدة.
  • على الرغم من وجود نفس المادة في الشاي الأسود ، إلا أن أقوى مضادات موجودة في مكوناته تختفي بسبب التخمر الذي يحدث له.
  • على العكس من ذلك ، لا يتم تخمير الشاي الأخضر وبالتالي يحافظ على هذه المادة المضادة.
  • هذا بالإضافة إلى احتواء الشاي الأخضر على الأحماض الأمينية الليثانين التي تساعد على إنتاج مواد تقاوم الفيروسات والبكتيريا بالإضافة إلى جهاز المناعة.

2- حليب

  • أظهرت الدراسات العلمية أن تناول الحليب للمسنين يقوي جهاز المناعة لديهم ويحسن صحتهم.
  • ولأن الحليب يحتوي على الكالسيوم ومنشط لعظام الجسم وعضلاته فهو أكبر منبه للجهاز المناعي.
  • يساعده على مقاومة أكثر الأمراض المعدية مثل الربو والأنفلونزا بأنواعها.

3- الماء

  • لإزالة السموم من الجسم ، يجب على الإنسان التأكد من بقاء جميع أجزاء جسمه رطبة طوال اليوم ، ويتم تحقيق ذلك عن طريق شرب الماء بمعدل 10 إلى 12 كوبًا يوميًا.
  • لأن تناول الماء بمعدل يومي مناسب للجسم يساعد على تحقيق التوازن وبالتالي التخلص من الالتهابات وأمراض الجفاف التي تقلل من وظيفة المناعة.

أسباب نقص المناعة

تنقسم أسباب ضعف الجهاز المناعي إلى عاملين رئيسيين هما:

أولاً: عامل الشيخوخة

  • مع تقدم الشخص في العمر وزيادة تقدمه في العمر ، ينخفض ​​معدل قوة استجابة الجهاز المناعي داخل جسمه ويصبح أكثر عرضة للإصابة بالالتهاب الرئوي والفيروسات المعدية.
  • ضعف مناعتهم الجسدية يتسبب في فشلهم في الاستجابة للدواء مما يزيد من احتمالية وفاتهم ، خاصة وأن لقاح الأنفلونزا المعروف لا يحقق معهم النتائج التي يحققها مع أي شخص من سن 65 وما فوق.

ثانياً: العامل النفسي

  • وبحسب عدد كبير من الأبحاث العلمية ، فقد أثبتت النتائج أن التوتر والقلق سببان كافيان لتقليل قوة وظائف الجهاز المناعي في الجسم ، وبالتالي يصعب عليه بمرور الوقت التخلص من الفيروسات المعدية.

نصائح هامة لتقوية جهاز المناعة

  • يجب على الشخص الإقلاع عن التدخين لأن السجائر من مثبطات المناعة في الجسم.
  • احرصي على تناول طعام صحي يحتوي على جميع العناصر الأساسية وخاصة الخضار والفواكه.
  • تجنب أسباب القلق والتوتر والضغط النفسي لأنها تثبط مناعة الجسم.
  • انتبه لطرق التمرينات الصحية اليومية مثل ممارسة الرياضة للتحكم في الوزن وبالتالي تقوية المناعة.
  • تجنب تناول المواد الكحولية.
  • يتراوح القلق بشأن الحصول على قسط كافٍ من النوم من 7 إلى 9 ساعات يوميًا.
  • التقليل من الأطعمة والمشروبات السكرية أيضًا لأنها تقلل من دور الخلايا في جهاز المناعة وتسمح للبكتيريا بمهاجمة الجسم لفترة من الزمن.

وهكذا وفي ختام مقالنا قدمنا ​​لكم أكثر المعلومات المفيدة حول ماهية الأطعمة التي تقوي المناعة والمشروبات التي تقويها ، ودور المناعة في طرد الأمراض المعدية من الجسم ، ومجموعة واسعة من المعززات المناعية. نصائح.