التهاب الأنف من الداخل

  • التهاب الجيوب الأنفية المزمن هو تورم في الفراغات داخل الفم والرأس.
  • حيث يستمر هذا المرض لأكثر من ثلاثة أشهر بالرغم من خضوع المريض للعلاج.
  • أحد الأسباب الأكثر شيوعًا لالتهاب الجيوب الأنفية المزمن هو خروج المخاط من منطقة الأنف ، مما يتسبب في انسدادها ، مما يؤدي إلى انسداد كامل في منطقة الأنف.
  • بالإضافة إلى حدوث عدة مرات صعوبة في عملية التنفس بشكل مستمر وخاصة التنفس من خلال منطقة الأنف.
  • بالإضافة إلى الشعور المستمر بألم شديد في هذه المنطقة ، وحدوث تورم في المنطقة المحيطة بالعين.
  • يمكن أن تؤدي العدوى إلى التهاب الجيوب الأنفية المزمن.
  • ومن الطرق التي يمكن أن يصاب بها المريض بالتهاب الجيوب الأنفية المزمن نمو بعض الأنسجة في منطقة الجيوب الأنفية وهي اللحمية بالإضافة إلى السوائل التي تخرج من الأنف.
  • عندما تتضخم بطانة الجيوب الأنفية ، يمكن أن يتسبب ذلك في إصابة الشخص بالتهاب الجيوب الأنفية.
  • يمكن أن يصاب به الناس من جميع الأعمار ، فهو لا يقتصر على البالغين فقط ، لأنه في بعض الأحيان يصاب به العديد من الأطفال.

أعراض التهاب الجيوب الأنفية

هناك الكثير من الأعراض التي تظهر على مريض التهاب الجيوب الأنفية ، ولكن من أكثر الأعراض شيوعًا:

  • حدوث التهابات شديدة في منطقة الأنف.
  • يخرج الكثير من الإفرازات من منطقة الأنف ، حيث تكون هذه الإفرازات سميكة وتتغير عن لونها الطبيعي.
  • حدوث إفرازات أنفية خلفية ، وهي عبارة عن سيلان الأنف أسفل منطقة الحلق من الجزء السفلي منه ، وليس من منطقة الأنف.
  • حدوث انسداد شديد في منطقة الأنف ، أو احتقان ، مما يسبب صعوبة شديدة في عملية التنفس ، من خلال منطقة الأنف.
  • إذا لامس المريض منطقة الأنف فهذا يجعله يشعر بألم شديد فيها.
  • انتفاخ شديد حول منطقة العين أو الخدين أو منطقة الأنف أو منطقة الجبهة.
  • ضعف شديد في حاسة الشم أو التذوق.

الأعراض التي تظهر عند مرضى التهاب الجيوب الأنفية ، ولكنها غير شائعة ، هي:

  • ألم شديد في منطقة الأذن.
  • يحدث ألم شديد في منطقة الفك العلوي بالإضافة إلى الأسنان الموجودة فيه.
  • السعال المستمر أو حدوث نزيف.
  • التهاب الحلق المستمر.
  • هناك دائما رائحة كريهة في منطقة الفم.
  • يشعر المريض بالتعب المستمر.

يجب أن تعلم جيدًا أن هناك أعراضًا متشابهة جدًا بين التهاب الجيوب الأنفية المزمن والتهاب الجيوب الأنفية الحاد:

  • حيث أن مرض الجيوب الأنفية الحاد هو عدوى مؤقتة في منطقة الجيوب الأنفية ، والتي غالباً ما يعاني منها المريض عند إصابته بنزلة برد.
  • تستمر الأعراض المصاحبة لالتهاب الجيوب الأنفية المزمن لمدة 12 أسبوعًا أو أكثر.
  • يجب على المريض عند إصابته بالتهاب الجيوب الأنفية الحاد أن يتوجه إلى الطبيب فورًا لإيجاد العلاج المناسب لهذه الحالة ، حتى لا يتحول هذا المرض إلى التهاب مزمن بالجيوب الأنفية.
  • تظهر أحيانًا أعراض التهاب الجيوب الأنفية المزمن ، جنبًا إلى جنب مع أعراض التهاب الجيوب الأنفية الحاد ، لذلك يجب أن تعرف بالضبط المرض الذي أصبت به.

متى يجب على المريض زيارة الطبيب

عند ظهور الأعراض التالية يجب على المريض التوجه إلى الطبيب فورًا:

  • إذا أصيب المريض بالتهاب الجيوب الأنفية عدة مرات ، تناول الأدوية المناسبة ، ولكن لم يحدث تحسن.
  • إذا استمر الشعور بالألم وأعراض التهاب الجيوب الأنفية لأكثر من عشرة أيام.
  • إذا زار المريض الطبيب مسبقًا واستمر في العلاج ولم يتحسن فعليه زيارة الطبيب مرة أخرى.

لكن هناك بعض الأعراض التي قد تدل على وجود عضو خطير لدى المريض ، ومن هذه الأعراض:

  • الشعور بالحمى بعد التهاب الجيوب الأنفية.
  • إذا حدث تورم أو احمرار حول العينين.
  • إذا كان المريض يشعر دائمًا بصداع شديد.
  • إذا حدث تورم شديد في منطقة الجبهة.
  • إذا كان المريض يشعر دائمًا بالارتباك ، ويفتقر إلى التركيز.
  • إذا أصيب المريض بعدوى في منطقة الجيوب الأنفية ، وشعر بالضعف أو صعوبة الرؤية بوضوح.
  • إذا كانت رقبة المريض متيبسة.

الأسباب المؤدية للإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية

من بين الأسباب الأكثر شيوعًا لمرض الجيوب الأنفية المزمن:

  • السلائل الأنفية: وتعني وجود العديد من الزوائد في الأنسجة في الممرات الأنفية أو الجيوب الأنفية مما يؤدي إلى انسداد كامل في هذه المنطقة.
  • انحراف الحاجز الأنفي: الحاجز الأنفي هو الجدار الذي يفصل بين فتحتي الأنف ، أو بين ممرات الجيوب الأنفية ، وعند انحراف هذا الحاجز يتسبب في انسداد كامل في إحدى الفتحات الموجودة في منطقة الأنف ، مما يؤدي إلى ظهور أعراض تريندات. التهاب الجيوب الأنفية ، وتزداد حالة المريض سوءًا.
  • حالات طبية أخرى: هناك أمراض قد تؤدي إلى الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية المزمن في حالة الإصابة بها ، ومن بين هذه الأمراض:
      • تليف كيسي.
      • فيروس نقص المناعة البشرية.
      • أي أمراض أخرى قد تكون مرتبطة بجهاز المناعة وانسداد في منطقة الأنف.
  • عدوى الجهاز التنفسي: أي عدوى قد تصيب الجهاز التنفسي يمكن أن تؤدي إلى التهاب الجيوب الأنفية وخاصة نزلات البرد ، حيث يتسبب تريندات في حجم أغشية الجيوب الأنفية ، بالإضافة إلى منع المخاط من الهروب منها ، وهذه الالتهابات فيروسية وبكتيرية ، أو فطرية.
  • الحساسية مثل حمى القش: يمكن أن تسبب الأعراض المصاحبة لحمى القش انسدادًا في الجيوب الأنفية.

طرق الوقاية من التهاب الجيوب الأنفية

إذا كنت ترغب في حماية نفسك من التهابات الجيوب الأنفية ، فعليك اتباع الخطوات التالية:

  • يجب على الفرد تجنب أي إصابة في الجهاز التنفسي العلوي ، حيث يجب على الفرد الابتعاد عن الأشخاص المصابين بنزلات البرد ، كما يجب عليك دائمًا غسل يديك بالماء والصابون جيدًا قبل الأكل.
  • يجب أن يتعلم الفرد كيفية التحكم ، والتمييز بين أنواع الحساسية ، حيث يجب على المريض التوجه إلى الطبيب فورًا عند إصابته بأي نوع من الحساسية ، حتى يتمكن من التحكم في هذه الأعراض وتقليلها ، بالإضافة إلى تجنب تناول أي طعام. أو الأشياء التي قد تسبب حساسية تحدث لهذا الشخص.
  • يجب على الفرد تجنب شرب السجائر أو الذهاب إلى الأماكن التي تحتوي على هواء ملوث ، وخاصة الأماكن القريبة من المصانع ، لأن الهواء الملوث أو المدخن يهيج الرئتين ، بالإضافة إلى الممرات الأنفية مما يسبب الالتهاب.
  • يجب على الشخص دائمًا استخدام المرطب ، خاصةً إذا كان الهواء في المنزل جافًا ، أو درجة حرارة هواء تريندات في المنزل ، حيث تقلل مرطبات الهواء من حدوث أي عدوى في منطقة الجيوب الأنفية ، ولكن يجب عليك دائمًا تنظيف هذه المرطبات للتأكد أنها خالية من البكتيريا أو الفطريات.

في هذا المقال تحدثنا عن التهاب الأنف من الداخل ، وتعرفنا على أعراض التهاب الجيوب الأنفية ، ووقت زيارة المريض للطبيب ، والأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية ، وطرق الوقاية من التهاب الجيوب الأنفية.