تعريف النقرس

النقرس هو أحد أشكال الالتهابات الشهيرة التي تصيب مفاصل الجسم ، ولا توجد مجموعة محددة تتعرض له ، ولكن يمكن أن يصاب به أي شخص.

من أكثر ما يميز النقرس المرور بنوبات عديدة من الآلام الشديدة التي تأتي فجأة دون سابق إنذار ، مثل تلك التي قد تأتي أثناء النوم ، مما يتسبب في استيقاظ الشخص من الكثير من الألم الذي يشبه احتقان القدمين. أو الأصابع.

كما أنه مصحوب بمجموعة من الأعراض الأخرى مثل تورم بعض الأجزاء ، أو وجود احمرار في بعض المفاصل ، وأحد أكثر المفاصل تضرراً هو المفصل الموجود تحت إصبع القدم الكبير في القدم.

أعراض النقرس في كعب القدم

النقرس مثله مثل جميع الأمراض الأخرى التي يجب أن تكون مصحوبة ببعض الأعراض. أما النقرس في كعب القدم والذي يحدث عادة في الليل وفجأة فهو كالتالي:

1- آلام المفاصل الشديدة

أوضحنا أيضًا أن المفصل الموجود أسفل إصبع القدم الكبير هو المفصل الأكثر تضررًا من النقرس ، ولكن هناك أيضًا احتمال أن تتأثر بقية المفاصل به ، بما في ذلك مفصل الكوع والركبة والكاحل والأصابع و المعصم.

2- التهابات واحمرار

عادة ، يصاحب النقرس تورم واحمرار وشعور بارتفاع درجة الحرارة في بعض المفاصل.

3- الانزعاج المستمر

يستمر الألم لعدة أيام وقد يستمر لأكثر من أسبوع. إنه أخف من الألم الذي يحدث في بداية النوبة ولكنه يظل مزعجًا.

4- محدودية مجال الحركة

قد يترافق النمو المفرط للنقرس مع ضعف القدرة على تحريك المفاصل بشكل طبيعي.

متى تزور الطبيب

غالبًا ما يعتاد مريض النقرس على الألم المصاحب له ، ولكن هناك بعض المؤشرات التي يجب استشارة الطبيب لتجنب تفاقم الحالة ، ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • الشعور بألم شديد دون سابق إنذار في المفصل ، حيث يكون احتمال تطور الحالة وشدة الألم غير محتمل ، أو حدوث تلف بالمفصل.
  • عندما تصاب بالحمى.
  • عندما يكون المفصل مؤلمًا ويشعر بالحرارة.

الأسباب الرئيسية للنقرس

السبب الرئيسي للنقرس هو تراكم بلورات اليورات في بعض المفاصل مما ينتج عنه شعور قوي بالألم المصاحب للهجمات ، وسبب تكون هذه البلورات هو صقر حمض البوليك الموجود في الدم.

ينتج الجسم حمض البوليك عند تكسيره لجزيئات البيورين ، وهناك العديد من الأطعمة التي تحتوي على البيورين مثل اللحوم والمأكولات البحرية ، وهناك بعض الأطعمة الأخرى التي تعمل على حمض البوليك تريندات في الدم ، مثل الكحول ، وجميع المشروبات التي تحتوي على مادة البيورين. تحتوي على نسبة كبيرة من سكر الفركتوز.

الحالة الطبيعية للجسم هي أنه يتخلص من حمض البوليك بعد أن يذوب في الدم عن طريق الكلى على شكل بول ، ولكن هناك أوقات ينتج فيها الجسم كميات كبيرة من حمض البوليك ، أو لا تحصل الكلى. التخلص من كامل المبلغ.

لذلك يبدأ حمض اليوريك بالتراكم في الجسم على شكل بلورات مدببة ، ثم يبدأ بالتجمع في المفاصل مما يؤدي إلى زيادة الشعور بالألم والتورم والالتهاب.

عوامل الخطر

أوضحنا أيضًا أن السبب الرئيسي لمرض النقرس هو محتوى حمض البوليك في الدم ، لذلك سنتعرف على ما يلي حول أسباب حمض البوليك تريندات:

1- حمية

يزداد خطر الإصابة بالنقرس عندما تتبع نظامًا غذائيًا يعتمد بشكل أساسي على اللحوم والمأكولات البحرية للمساعدة في زيادة نسبة حمض البوليك في الدم.

2- السمنة

الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أكثر عرضة للإصابة بالنقرس ، حيث يزداد مستوى حمض البوليك الذي يفرزه الجسم ولا تستطيع الكلى التخلص منه تمامًا.

3- حالات طبية

هناك بعض الأمراض التي تزيد من خطر الإصابة بالنقرس ، بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم والسكري والأمراض المرتبطة بالقلب وأمراض الكلى.

4- بعض الأدوية

تزيد بعض الأدوية من مستوى حمض البوليك في الدم ، مثل مدرات البول التي تدخل في تركيب الثيازيدات ، وكذلك الأدوية التي قد توصف لمن يقوم بزرع عضو جديد في أجسامهم لمنع الجسم من رفضه.

5- وجود تاريخ عائلي للإصابة بالنقرس

النقرس مرض ينتقل وراثيًا ، وبالتالي فإن خطر الإصابة بالمرض يزداد لدى كل من لديه أحد أفراد أسرته مصاب بالنقرس.

6- العمر والجنس

أظهرت الدراسات أن الرجال أكثر عرضة للإصابة بالنقرس من النساء ، حيث ينخفض ​​مستوى حمض البوليك في دم النساء قبل انقطاع الطمث ، ولكن بعد توقفه ، تبدأ النسبة في الارتفاع حتى تقترب من نسبة الرجال.

بمعنى آخر ، يكون الرجال أكثر عرضة للإصابة بالنقرس بين سن الثلاثين والخمسين ، والنساء أكثر عرضة للإصابة بالنقرس بعد انقطاع الطمث.

7- جراحة أو ورم حديث

إذا كنت قد خضعت مؤخرًا لعملية جراحية أو كنت تعاني من ورم ، فإن خطر إصابتك بالنقرس يزيد.

مضاعفات النقرس

هناك بعض الحالات التي يبدأ فيها النقرس بالتطور بشكل كبير مسبباً العديد من المضاعفات ، منها ما يلي:

1- النقرس المتكرر

تختلف أعراض النقرس في عدد المرات التي تظهر فيها من شخص لآخر ، حيث قد يعاني منها بعض الأشخاص مرة واحدة فقط ، بينما هناك مجموعة أخرى من الأشخاص الذين يعانون من آلام النقرس أكثر من مرة في السنة.

يصف الأطباء بعض الأدوية لكل من يعاني من النقرس المتكرر والتي تعمل على منع نوبات النقرس ، حيث يمكن أن تتسبب الهجمات المتكررة في تآكل بعض المفاصل وتدميرها.

2- النقرس المتقدم

في بعض الأحيان ، يؤدي الإهمال في علاج النقرس إلى تكوين الجسم للعديد من رواسب بلورات الكتاب المقدس تحت الجلد على شكل عقيدات ، مما يؤدي إلى تطورها وإصابة أجزاء كثيرة من الجسم مثل الأصابع واليدين والمرفقين والقدمين.

3- حصوات الكلى

يتعرض بعض المصابين بالنقرس لتجمع بلورات اليورات في المسالك البولية ، مما قد يؤدي إلى تكون بعض الحصوات في الكلى.

طرق الوقاية من النقرس

هناك بعض الإرشادات التي تساعد في منع النقرس ، بما في ذلك ما يلي:

1- شرب الكثير من السوائل

وذلك للمحافظة على مستوى الرطوبة في الجسم ، وبالتالي يفضل شرب الكثير من الماء طوال اليوم.

2- الحد من تناول الكحول أو تجنبه

من الممكن طلب المساعدة من الطبيب لمعرفة الكمية المناسبة من المشروبات الكحولية بسبب خطر إصابة تريندات بالنقرس.

3- تناول البروتين من منتجات الألبان قليلة الدسم

المنتجات قليلة الدسم هي المصدر الصحيح للبروتين لمرضى النقرس.

4- يجب الحد من تناول اللحوم والأسماك والدواجن

يجب الحد من تناول اللحوم والأسماك والدواجن ، ويمكن تناولها ولكن بحذر وبكميات قليلة على فترات طويلة.

5- حافظ على وزن جسمك في حدود معقولة

حافظ على وزن جسمك في حدود معقولة عن طريق تجنب كل عادات الأكل الخاطئة.

هكذا ينتهي مقالنا عن أعراض النقرس في كعب القدم وأسبابه ومضاعفاته والوقاية منه ، ونتمنى أن ينال المقال إعجابكم.