تعالج الأعشاب التهابات المسالك البولية

  • هناك عشب يسمى عنب الدب ، يستخدم في أغلب الأحيان في علاج التهابات المسالك البولية ، حيث أنه عشب يعمل على تخفيف وتقليل هذه الالتهابات.
  • يجب الحذر عند استخدام هذه العشبة ، فعند استخدامها بشكل متكرر ولفترات طويلة يمكن أن تسبب التهابات أو تليف الكبد ، لذلك ينصح باستخدامها أو تناولها لمدة لا تزيد عن خمسة أيام.
  • تتميز عشبة الدب باحتوائها على العديد من المواد التي تعمل على مكافحة التهابات المسالك البولية ، لأنها يمكن أن تحفز التبول بسهولة وتقتل البكتيريا.
  • يحذر البعض من تناول عشب الدب الذي يعاني من بعض الأمراض المزمنة أو الشديدة ، بما في ذلك أمراض الكلى أو أمراض الكبد ، والنساء الحوامل أو المرضعات ، أو الأطفال.

أعراض التهابات المسالك البولية

هناك العديد من الأعراض التي يمكن أن تظهر على مريض يعاني من التهابات المسالك البولية ، ومن هذه الأعراض ما يلي

  • التهابات المسالك البولية يشعر المريض بالرمح عند حدوث التبول والشعور المستمر بالحاجة إلى التبول بشكل دائم ومتكرر.
  • يشعر المريض المصاب بعدوى في المسالك البولية بألم خفيف في منطقة الحوض وألم في أسفل الظهر أيضًا.
  • تسبب عدوى المسالك البولية تغير لون البول إلى اللون البني أو الوردي عند التبول ، وتغيرات في رائحة البول ، حيث قد تكون الرائحة شديدة في معظم الأوقات.
  • عند الإصابة بعدوى المسالك البولية ، تقل الحالة المعرفية لكبار السن أو كبار السن ، ويقل نشاطهم وضعفهم.
  • يحدث تغير في لون البول ، وهذا يدل على وجود دم في البول ، وقد يحدث أيضًا عند ظهور التهابات المسالك البولية وخروج إفرازات قيحية في البول.
  • قد يسبب مرض التهاب المسالك البولية عدوى في الجزء العلوي من الجهاز البولي ، ومن بين هذه الأمراض سببها الشعور بالغثيان والقيء ، أو ألم شديد في أسفل الظهر ، أو إسهال شديد.
  • الشعور بالحاجة المستمرة للتبول ، وعدم خروج كميات كبيرة من البول عند محاولة التبول ، وفقدان السيطرة على المثانة عند الرغبة في التبول ، أو ما يعرف بسلس البول.

الفئات الأكثر تضررا من التهابات المسالك البولية

هناك العديد من العوامل التي تؤدي إلى التعرض لالتهابات المسالك البولية ، ومن أهم هذه العوامل

1- الجنس

  • تعاني معظم النساء من أعراض عدوى المسالك البولية أكثر خطورة من الرجال بسبب تعرضهن للعديد من مشاكل العوامل التشريحية.
  • شكل مجرى البول والإحليل عند جميع النساء أقصر من شكل الرجال ، وهذا السبب يعرضهن للإصابة بالتهابات المسالك البولية بسهولة ، لأنه يسهل وصول البكتيريا إلى المثانة بشكل أسرع.

2- فترة الحمل

  • وتجدر الإشارة إلى أن المرأة الحامل تكون أكثر عرضة للإصابة بعدوى في المسالك البولية ، وذلك لأن تريندات يتمدد ويزن الرحم في الجسم وهذا يمنع خروج البول بسهولة من المثانة.
  • تتعرض معظم النساء لعدوى المسالك البولية بسهولة خاصة إذا كانت المرأة في الأسبوع السادس من الحمل أو الأسبوع الرابع والعشرين من الحمل ، وهذا يمنع خروج البول من المثانة.

3- بعد سن اليأس

  • تتغير جميع الهرمونات لدى المرأة من وقت لآخر في عصر الأمل ، وهذا قد يعرضها للإصابة بعدوى التهابات المسالك البولية بسهولة وصعوبة في التبول من المثانة.
  • تتعرض جميع النساء لعدوى التهابات المسالك البولية ، نتيجة حدوث تغيرات قد تحدث في البكتيريا النافعة التي تختص بمكافحة الميكروبات المسببة للعدوى.

4- المشاكل الصحية

  • هناك العديد من الأمراض المزمنة والخطيرة التي تسبب عدوى التهابات المسالك البولية ، وذلك إذا كانت هذه المشاكل الصحية تؤثر على جهاز المناعة في جسم الإنسان.
  • عند إصابة مشاكل صحية أو أمراض مزمنة وخطيرة بالجهاز المناعي ، فقد يتسبب ذلك في خلل في قدرة الجسم على محاربة البكتيريا الضارة التي تدخله ، مسببة التهابات في المسالك البولية.

علاج التهابات مجرى البول

غالبًا ما يتم علاج المسالك البولية بالمضادات الحيوية جنبًا إلى جنب مع بعض النصائح التي يمكن اتباعها في المنزل للتخلص من هذه المشكلة ومن أهم هذه النصائح التي تساعده على الشفاء هي

1- نصائح لاتباعها في المنزل

يجب على جميع المصابين بعدوى المسالك البولية اتباع هذه النصائح المنزلية

  • الامتناع تمامًا عن شرب الكحوليات ، واستعمل الأوعية التي تحتوي على نقود ساخنة للتخلص من آلام منطقة الحوض أو آلام أسفل الظهر.
  • حاول شرب الكثير من الماء كل يوم للسماح للبوم بالنزول من المثانة البولية بسهولة ، والامتناع عن شرب المشروبات المحتوية على الكافيين مثل القهوة والشاي لأن هذه المشروبات تهيج وتلهب المثانة البولية.
  • الامتناع تمامًا عن تناول الأطعمة الحارة أو الساخنة جدًا لأن هذه الأطعمة تهيج وتهيج المثانة البولية.
  • يجب أن يكون شرب عصير التوت البري أكثر بكثير ، لأن بعض الأبحاث العلمية الحديثة أثبتت أن هذا المشروب يهدئ مجرى البول ويقلل من التهابات المسالك البولية.

2- العلاجات الدوائية

  • تعتبر المضادات الحيوية أنسب الأدوية العلاجية إلى جانب الأعشاب ، حيث أنها تمثل العلاج المناسب لتقليل التهابات المسالك البولية سواء كان هذا الالتهاب شديدًا أو بسيطًا.
  • تحديد نوع المضاد الحيوي الذي يجب أن يتناوله الشخص عند إصابته بعدوى في المسالك البولية يعتمد على شدة الإصابة وموقعها وسبب حدوثها ، وهذه العوامل تحدد نوع المضاد الحيوي.
  • من أمثلة المضادات الحيوية التي تعالج التهابات المسالك البولية الأموكسيسيلين والفوسفوميسين والسيفاليكسين. هذه الأدوية فعالة في علاج عدوى المسالك البولية بسهولة.

أنواع التهابات المسالك البولية

1- التهابات المسالك البولية السفلية

  • التهابات المسالك البولية السفلية هي أنواع من الالتهابات التي يمكن علاجها بسهولة بالمضادات الحيوية ، حيث لا تستغرق مدة العلاج أكثر من ثلاثة أو أربعة أيام.
  • يفضل بعض أطباء المسالك البولية علاج التهابات المسالك البولية السفلية بالمضادات الحيوية لمدة سبعة أيام متتالية على الأقل.
  • إذا كان المريض المصاب بالتهابات المسالك البولية السفلية يعاني من أمراض أخرى مثل التهابات البروستاتا ، يفضل استخدام العلاج لمدة أربعة أسابيع أو أكثر إذا لزم الأمر.
  • إذا كانت المريضة أنثى وتعاني من التهابات المسالك البولية السفلية وكذلك أمراض الكلى أو السكري ، فإن فترة العلاج بالمضادات الحيوية تبقى من أربعة إلى خمسة أيام.
  • إذا كان الأطفال يعانون من التهابات المسالك البولية ، فإن مدة العلاج بالمضادات الحيوية تستغرق حوالي عشرة أيام متتالية ، ويوصي الأطباء باستخدام مضاد حيوي ، فيتازوبيريدين ، ومضاد حيوي لتخفيف الألم.
  • يوصي الأطباء بتناول المضادات الحيوية التي تحتوي على الفينازوبيريدين أو مركب مشابه ، جنبًا إلى جنب مع مضاد حيوي يساعد في تخفيف الألم عند التبول.

2- التهابات المسالك البولية العلوية

  • عدوى المسالك البولية العلوية هي عدوى نادرة ، لكنها أكثر خطورة من عدوى المسالك البولية السفلية في كثير من الأحيان.
  • تختلف مدة وعلاج المريض من شخص لآخر حسب الحالة الصحية للمريض. إذا كان المريض المصاب بالتهابات المسالك البولية العلوية لا يعاني من أي أمراض أخرى فيمكن علاجه بسهولة في المنزل.
  • يمكن للمرأة المصابة أن تعالج التهابات المسالك البولية العلوية عن طريق تناول كميات كافية من السوائل والمضادات الحيوية عن طريق الوريد أو عن طريق الفم لمدة أسبوعين.
  • في حالة إصابة مريض التهابات المسالك البولية العلوية بالجفاف ، يجب عليه زيارة المستشفى ليكون تحت رعاية أخصائي وتناول المضادات الحيوية عن طريق الوريد حتى يتمكن من تناولها.
  • هناك بعض الحالات التي لا تتطلب دخول المستشفى ، ومنها النساء الحوامل ، والأشخاص الذين يعانون من أمراض الكلى ، والأشخاص الذين لم يستجيبوا للعلاج خارج المستشفى.

الوقاية من التهابات المسالك البولية

  • شرب الكثير من الماء على مدار اليوم لتسهيل مرور البول ، والتأكد من التبول كلما دعت الحاجة ، وتجنب جميع المشروبات التي تحتوي على الكحول أو الكافيين مثل القهوة.
  • يجب الاهتمام بالمنطقة التناسلية وخاصة عند النساء حتى لا يتسبب نقص الانتباه في التهابات المسالك البولية.
  • يجب الابتعاد عن أي مواد تحتوي على رائحة عطرية في منطقة الأعضاء التناسلية حتى لا تسبب التهابات ، وكذلك تجنب استخدام جميع وسائل الحمل مثل الواقي الأنثوي.
  • يجب ارتداء الملابس الداخلية القطنية حتى لا تسبب التهابات وتغميق المنطقة التناسلية ، وكذلك ارتداء ملابس فضفاضة للحفاظ على جفاف هذه المنطقة.

وفي نهاية رحلتنا في علاج التهابات المسالك البولية بالأعشاب تعرفنا على ما هي أسباب التهابات المسالك البولية وما هي علاج التهابات المسالك البولية بالأعشاب وهي طريقة طبيعية لا تحتاج إلى دخول المستشفى ولا تحتاج. تتطلب تناول المضادات الحيوية.