أسباب النزف في الشهر التاسع وانغلاق الرحم

  • يحدث النزيف في الشهر التاسع وينغلق الرحم لعدة أسباب منها تمدد عضلات الرحم ، حيث يتسبب هذا التمدد في الضغط على العضلات مما يؤدي إلى حدوث نزيف.
  • كما يتسبب اقتراب موعد الولادة في حدوث نزيف ، وخاصة قبل أسبوع من الولادة ، بالإضافة إلى التقلصات التي تحدث قبل الولادة مباشرة وقد تسبب تمزق الشرايين.
  • اضطرابات في المشيمة ينتج عنها خروج مخاط ومختلط بالدم ، أو في حالة انفصال المشيمة أو أي جزء منها مما قد يعرض المرأة الحامل لنزيف مهبلي.

أنواع الإفرازات التي تتعرض لها المرأة قبل الولادة

  • تتعرض المرأة لإفرازات كثيرة قبل الولادة ، ومن أهم هذه الإفرازات إفرازات السائل الأمنيوسي الذي يساعد على حماية الجنين من المؤثرات الخارجية.
  • الإفرازات المخاطية التي تصاحبها أحيانًا دماء ، وتحدث بسبب انفصال المشيمة ، مما قد يتسبب في حدوث جلطات دموية بالإضافة إلى ألم شديد في البطن والظهر.
  • الإفرازات المهبلية التي تخرج في الشهر السابع ، وغيرها من الإفرازات تعرف بإفرازات إمداد الدم ، ولا تبدأ بالمرور إلا قبل أسابيع قليلة من الولادة.
  • السدادة المخاطية التي تغلق عنق الرحم لمنع البكتيريا من دخول الرحم ، أو حدوث نزيف وتبقع كبيرة ، وتعتبر من أخطر الإفرازات التي تتطلب استشارة الطبيب.

الأعراض التي يسببها النزيف في الشهر التاسع

  • في حالة حدوث نزيف في بداية الحمل وقليل منه فإنه لا يسبب أي أعراض جانبية ولا يسبب أي خطر على الجنين ولكنه يسبب ظهور الأعراض في حال وجود كمية كبيرة منه.
  • الأعراض الناتجة عن النزيف في الشهر التاسع وانغلاق الرحم من امرأة إلى أخرى ، حيث تعتمد هذه الأعراض على كمية الدم وعدد مرات حدوث النزيف.
  • كما أنه يعتمد على لون الدم ، والإفرازات الأخرى التي تخرج معه ، أو الكتل المصاحبة للنزيف ، وفي حالة وجود كمية كبيرة من الدم قد يؤدي إلى تمزق الرحم أو حدوث إجهاض.
  • يؤدي النزيف إلى آلام شديدة في الظهر وتشنجات في البطن ، وقد تزداد الخطورة إلى حدوث خلل في المشيمة حتى تتسبب في حدوث ولادة مبكرة.

تشخيص النزيف في الشهر التاسع

  • في حال شعرت المرأة الحامل بالنزيف في الشهر التاسع وانغلاق الرحم عليها استشارة الطبيب سواء كانت كمية الدم أكثر من اللازم أو قليلة لتجنب المخاطر التي قد تحدث.
  • يقوم الطبيب بمراجعة بعض المعلومات من المرأة الحامل لمعرفة سبب النزيف ، ونصحها بأخذ العلاج المناسب لحالتها.
  • ومن المعلومات التي تساعد الطبيب على معرفة السبب إلى أي مدى تشعر المرأة بتشنجات أو أي ألم مصاحب لهذا النزيف ، ومعرفة لون الدم ، غامق أو فاتح ، ورائحة هذا الدم.
  • عدد مرات حدوث النزيف ، الشعور بأعراض أخرى مثل القيء ، الغثيان ، الإسهال ، أو الإغماء ، أو حدوث نزيف بعد الجماع أو قبله ، أو وجود ارتفاع في درجة الحرارة.

الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل

  • تحدث تغيرات كثيرة ، حيث أن المرأة الحامل في هذه المرحلة لا تستطيع النوم بشكل جيد ، وهذا يحدث بسبب تريندات ، وزن الجنين ، مما يسبب الضغط على الأوردة.
  • انتفاخ في القدمين واليدين والوجه نتيجة بطء الدورة الدموية ، بالإضافة إلى الشعور بتنميل في الساقين ، مع ألم شديد في الظهر ومنطقة الحوض.
  • البواسير ، مع ظهور الدوالي في الساقين ، وهي أوردة منتفخة وزرقاء ، مع ألم شديد في الوركين بسبب الضغط الشديد على الظهر.
  • ارتخاء المفاصل في منطقة الحوض ، وشد عضلي ، وألم شديد في البطن ، مع تريندات بحجم الثدي وبداية النزول منه ، وتزداد الإفرازات في نهاية الحمل وحركة ينقص الجنين.

علامات الولادة الوشيكة

  • هناك العديد من الأعراض التي تدل على اقتراب موعد الولادة ، ويعتبر النزف في الشهر التاسع ويغلق الرحم من هذه الأعراض ، بالإضافة إلى أعراض أخرى وهي كالتالي:
  • حدوث جريان الدم ، ويحدث ذلك بسبب ضغط الرحم على الشرايين أثناء عملية التمدد ، ويكون ذلك قبل الولادة بساعات ، ونتيجة لذلك يحدث انفجار في الشرايين مما يؤدي إلى تدفق الدم.
  • نزول الجنين إلى الحوض ، وهي أسابيع قبل عملية الولادة ، حيث يتغير وضع الجنين وينخفض ​​الرأس استعدادًا لخروجه ، وهذا الوضع يسبب ضغطًا على المثانة.
  • القيء والإسهال المستمر ، وتنتج هذه الأعراض عن حدوث تغيرات هرمونية لدى المرأة الحامل ، حيث تؤثر هذه التغيرات على المعدة والجهاز الهضمي بشكل عام.
  • انقباضات براكستون هيكس ، وتعرف هذه الانقباضات بانقباضات كاذبة ، وتحدث قبل أسابيع من حدوث تقلصات حقيقية ، وهذه الانقباضات لا تسبب أي توسع في الرحم
  • اتساع منطقة عنق الرحم ، ويحدث هذا الاتساع بسبب تقلصات تسبق عملية الولادة ، وهذا الاتساع يساعد في تسهيل خروج الجنين ، وعدم الخضوع لعملية قيصرية.

أعراض ما قبل الولادة

  • تختلف هذه الأعراض من امرأة إلى أخرى ، وتبدأ في الظهور قبل الولادة بثلاثة أسابيع ، ومن أهم هذه الأعراض ما يلي:
  • إنزال رأس الجنين إلى الحوض مما يسبب ضغطًا على المثانة وشعورًا مستمرًا بالتبول ، كما تتحسن عملية التنفس لدى المرأة الحامل بسبب قلة الضغط الذي يسببه الجنين على الحجاب الحاجز.
  • كميات كبيرة من المخاط ، بسبب سقوط رأس الجنين ، بالإضافة إلى ترقق عنق الرحم ، مما يساعد على تسهيل عملية تمدد الرحم تمهيدًا لعملية الولادة.
  • إمداد الجسم بكمية كبيرة من الطاقة قبل المخاض مباشرة ، وتقلصات الرحم هي العلامة التي تؤكد اقتراب المخاض بالإضافة إلى الألم في أسفل الظهر.

مراحل الولادة

  • المرحلة الأولى من عملية الولادة هي اتساع عنق الرحم حتى 10 سم ، وتعتبر من أطول المراحل وتتضمن ثلاث مراحل فرعية مختلفة.
  • مرحلة المخاض المبكر ، والتوسع في هذه المرحلة يصل إلى 3 سم ، تحدث خلالها تقلصات الرحم كل نصف ساعة وتكون خفيفة في البداية ثم تتكثف ، وتستمر هذه المرحلة لمدة 12 ساعة.
  • المرحلة الثانية ويتمدد عنق الرحم في هذه المرحلة حتى يصل إلى 7 سم. تزداد الانقباضات شدتها أثناء ذلك وتكون طويلة وتستمر لمدة دقيقة ، ثم تتكرر كل خمس دقائق ، وتحدث هذه المرحلة كل خمس ساعات.
  • المرحلة الأخيرة والتي يتم خلالها تمدد الرحم حتى يصل إلى 10 سم ، وتستمر لمدة ساعتين ، وتكون الانقباضات أقوى حيث تحدث كل دقيقتين وتعتبر من أصعب مراحل الولادة.
  • كذلك تبدأ المرحلة الثانية من اتساع عنق الرحم تمامًا حتى الولادة ، وفي المرحلة الثالثة تخرج المشيمة ، وفي هذه الحالة تكون عملية الولادة قد انتهت.

تعتبر المرحلة الأخيرة من الحمل من أصعب المراحل التي تمر بها المرأة الحامل ، ويتم نقل الدم في الشهر التاسع ويتم إغلاق الرحم ، وقد تسبب أعراضًا خطيرة ، لذلك لا بد من مراجعة الطبيب في حال حدوث ذلك. الشعور بالنزيف.