سكر الدم

  • يُطلق على مفهوم سكر الدم اسم الجلوكوز ، وهو شكل من أشكال الطاقة التي تنتقل إلى جميع خلايا الجسم عبر الدم.
  • وبناءً على ذلك ، فإن بعض الأطعمة التي يتناولها الشخص ، يقوم الجسم بتقسيمها إلى عدة جزيئات صغيرة تسمى سكر الجلوكوز. بدون نسبة معينة من الأنسولين ، لا يستطيع الجسم نقل الجلوكوز إلى جميع خلايا وأنسجة الجسم.
  • حيث أن تناول الطعام يحفز البنكرياس ويحفزه على إفراز الأنسولين المسئول عن توزيع السكر ونقله إلى جميع خلايا الجسم مما يحوله إلى كمية مناسبة من الطاقة التي يحتاجها.
  • بالإضافة إلى أن الجسم في وضعه الطبيعي لديه القدرة على إحداث توازن بين مستوى الأنسولين الذي يفرزه الجسم ومستوى الجلوكوز بطريقة تضمن الحفاظ على المستوى الطبيعي للسكر في الدم.
  • الأنسولين ليس الهرمون الوحيد المسؤول عن التحكم في مستوى السكر في الدم الطبيعي.
  • حيث يفرز البنكرياس هرمونًا يسمى جلوكون والذي يعمل جنبًا إلى جنب مع هرمون الأنسولين للتحكم في مستوى السكر في الدم.

قياس السكر بعد الأكل

  • مستوى الجلوكوز في الدم هو مستوى الجلوكوز الموجود في بلازما الدم ، خاصة بعد تناول الطعام.
  • حيث أن مستوى السكر في الدم لدى الشخص غير المصاب بالسكري يصبح طبيعياً خاصة عند الاستيقاظ من النوم وقبل الأكل.
  • لكن الأمر يختلف بعد تناول الطعام ، حيث يزداد مستوى السكر في الدم بعد عشر دقائق من تناول الطعام ، وذلك بسبب سرعة امتصاص الجسم للكربوهيدرات الموجودة في الأطعمة.
  • هناك العديد من العوامل التي تساعد في قياس نسبة السكر بعد الأكل ، وهي قدرة الجسم على إفراز هرمون الأنسولين وهرمون الجلوكون ، وكيفية أداء كل منهما لوظائفه في الجسم.
  • إضافة إلى ذلك ، يستمر معدل السكر في الدم في الارتفاع وتريندات حتى يصل إلى أعلى مستوى له ثم يعود إلى مستواه الطبيعي في الدم.
  • حيث أن هذا الأمر يعتمد على عدة عوامل أهمها كمية ونوع الطعام الذي يأكله الإنسان ، حيث أن مستوى السكر في الدم الطبيعي إذا كان معدله حوالي 140 مجم / ديسيلتر ، خاصة بعد ساعتين من تناول الطعام.
  • بعد ذلك يبدأ مستوى السكر في الدم في الانخفاض تدريجيًا حتى يصل إلى مستواه الطبيعي ، ولا يشير انخفاض مستوى السكر بعد ساعتين من تناول الطعام إلى أن الجسم يمتص الكربوهيدرات تمامًا.
  • ولكن غالبًا ما يستغرق الجسم حوالي ست ساعات لهضم الكربوهيدرات وامتصاصها جيدًا.

مستوى السكر في الدم بعد الأكل لمرضى السكري

  • يجب أن يحافظ الشخص المصاب بداء السكري على مستوى طبيعي للسكر في الدم.
  • حيث أن مستوى السكر في الدم لدى مريض السكر يختلف عن مستوى السكر في الدم لدى الشخص السليم ، لذلك يجب على الشخص الانتباه إلى قياس مستوى السكر بشكل دوري قبل الوجبات وبعدها.
  • ويتم ذلك من خلال استخدام الشرائط لقياس مستوى السكر في الدم عن طريق أخذ عينة صغيرة من دم المريض. ينصح الأطباء بقياس مستوى السكر في الدم مرة أخرى بعد ساعتين من تناول الطعام.
  • ويجب أن يكون في هذا الأمر منتظمًا لمدة أسبوع على الأقل بالإضافة إلى أنه يجب كتابة مستوى السكر في الدم في كل مرة يتم فيها القياس بكمية ونوع الطعام الذي يتم تناوله والأنشطة الرياضية التي يمارسها المريض.
  • اختلف الباحثون والخبراء في تحديد مستويات السكر الطبيعية والمعتدلة بعد تناول الطعام ، خاصة بالنسبة لمرضى السكري.
  • لكن الجمعية الأمريكية ذكرت أن مستوى السكر الطبيعي في الدم للمريض يجب ألا يتجاوز 180 ملجم / ديسيلتر ، إذا تم قياسه بعد ساعتين من تناول الطعام.
  • وعليه لا يتعين على المريض تغيير جرعة الدواء التي حددها الطبيب المختص من تلقاء نفسه ، ولكن يجب أن يتم هذا الأمر تحت إشراف الطبيب المعالج.

ما فائدة قياس السكر بعد الأكل

تعتمد فائدة قياس مستوى السكر في خلايا الدم بعد الأكل على نوع السكري سواء كان من الدرجة الأولى أو الدرجة الثانية.

1- مرض السكري من الدرجة الأولى

  • عندما يعاني الشخص من مرض السكري من النوع 1 ، لا يستطيع الجسم إفراز هرمون الأنسولين بشكل طبيعي بسبب خلل في وظيفة البنكرياس.
  • لذلك فمن فوائد قياس مستوى السكر في الدم بعد تناول الطعام ، يمكن للشخص من خلال هذا التحليل تحديد جرعة الأنسولين التي يتم تناولها قبل الأكل وتحديد ما إذا كانت هذه الجرعة مناسبة وكافية أم لا.
  • إذا كان مستوى السكر في الدم بعد الأكل مرتفعًا ، فهذا يدل على أن جرعة الأنسولين غير كافية ، ويجب أن يذهب للطبيب المختص حتى يتم تعديل الجرعة له.

2- مرض السكري من الدرجة الثانية

  • عندما يعاني الشخص من مرض السكري من النوع 2 ، يمكن للجسم أن يفرز الأنسولين ولكن بنسبة قليلة ، وبالتالي لا تستجيب له خلايا وأنسجة الجسم.
  • لذلك فإن عملية قياس نسبة السكر في الدم من الدرجة الثانية بعد تناول الشخص تساعد في معرفة ما إذا كانت جرعة الأدوية التي يتناولها كافية أم لا.
  • في حالة ارتفاع نسبة السكر في الدم بعد الأكل فهذا يدل على أن الشخص استهلك كمية كبيرة من الكربوهيدرات والسكريات ، وقد يكون ارتفاع المستوى بسبب جرعة غير كافية من الأدوية التي يتناولها الشخص.
  • في هذه الحالة يجب أن يتوجه المريض إلى الطبيب المعالج لتحديد الأدوية المناسبة له ، ولكن يجب اتخاذ الاحتياطات اللازمة واتباع نظام غذائي متوازن وصحي مع هذه الأدوية.

ما هي نسبة الفحص الطبيعي لقياس السكر بعد الأكل؟

  • هناك العديد من الأرقام الثابتة لمستوى السكر في الدم والتي يجب أن يصل إليها المريض عند إجراء فحص السكر في الدم بعد الأكل ، وهذه المعدلات قد تزيد أو تنقص حسب حالة الشخص.
  • وفقًا لذلك ، يجب أن يكون مستوى السكر في الدم لدى مرضى السكري بعد ساعتين من تناول وجبة أقل من 180 مجم / ديسيلتر.
  • أما بالنسبة لغير المصابين ، فيجب أن يصل مستوى السكر في الدم بعد تناول الوجبات الرئيسية إلى حوالي 140 مجم / ديسيلتر.
  • وتجدر الإشارة إلى أن هذه النسب تختلف من شخص لآخر وبحسب الحالة الصحية للفرد.

ما هي العوامل التي تقلل نسبة السكر في الدم بعد الأكل؟

بناءً على موضوع المقال ، قياس السكر بعد الأكل ، هناك بعض العوامل التي تقلل مستوى السكر في الدم بعد الأكل ، ومنها:

  • إذا كان الشخص يعاني من أمراض كثيرة غير مرض السكري.
  • من أهم العوامل التي تؤدي إلى خفض مستوى السكر في الدم بعد تناول الطعام تقدم الشخص في العمر.
  • أن يكون الشخص يعاني من مشاكل صحية في الدورة الدموية أو يعاني من أمراض الكلى وأمراض الأوعية الدموية.
  • من أهم العوامل التي تؤدي إلى خفض مستويات السكر في الدم طبيعة الإنسان ونمط حياته ، بالإضافة إلى مقدار التوتر والتوتر الذي يتعرض له الشخص على مدار اليوم.

لماذا يجب علينا مراقبة مستوى السكر في الدم

لاستكمال موضوع قياس الجلوكوز بعد الأكل ، من الضروري لمرضى السكر قياس مستوى السكر في الدم بانتظام ومراقبته في جميع الأوقات.

  • وذلك لأنه إذا بقي السكر في الدم لفترة طويلة فإنه يسبب مضاعفات صحية خطيرة للإنسان ، مثل الإصابة بأمراض الكلى ، حيث يؤدي مرض السكري إلى خلل واضطراب في وظائف الكلى.
  • تريندات خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بالإضافة إلى السكتة الدماغية المفاجئة.
  • كذلك ، إذا بقي سكر الجلوكوز في دم الإنسان لفترة طويلة من الزمن ، فإنه يؤدي إلى أمراض العيون ، مما يؤثر على مستوى ودرجة نظر الشخص.
  • يخاطر تريندات بتطوير القدم السكرية بالإضافة إلى إلحاق أضرار جسيمة بالأعصاب.

أعراض ارتفاع السكر في الدم

هناك العديد من الأعراض التي يعاني منها الشخص والتي تشير إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم ، منها:

  • يشعر الشخص بالتعب الشديد والإرهاق بشكل دائم ومستمر ، وهو غير قادر على القيام بمهامه وواجباته اليومية.
  • بالإضافة إلى الشعور بالعطش الشديد وكثرة الرغبة في الذهاب إلى الحمام والتبول.

ما هي أنواع مرض السكري المختلفة

لتكملة موضوع قياس السكر بعد الأكل هناك أنواع عديدة من مرض السكري منها:

1- مرض السكري من النوع الأول

  • هذا النوع من مرض السكري هو أحد أمراض المناعة الذاتية يسمى مرض السكري ، والذي يعتمد على مستوى الأنسولين في الدم.
  • لا يستطيع الشخص المصاب بداء السكري من النوع الأول إفراز الأنسولين وإنتاجه وبالتالي لا يستطيع الجسم تنظيم مستوى الدم.
  • ويرجع ذلك إلى نشاط خلايا الجهاز المناعي التي تهاجم البنكرياس ، وبالتالي تتعطل وظائف البنكرياس ، فلا يستطيع إفراز الأنسولين وإنتاجه.
  • غالبًا ما يتطور هذا النوع من مرض السكري في مرحلة الطفولة أو البلوغ ، وعادة ما يصاب الشخص بهذا النوع فجأة.
  • ثم تبدأ أعراض هذا المرض بالظهور على الشخص ، ومن بين هذه الأعراض جفاف الفم مع العطش الشديد ، وانخفاض الوزن بشكل ملحوظ ، وكثرة الذهاب إلى الحمام.
  • غالبًا ما يحتاج مرضى السكري من الدرجة الأولى إلى استخدام حقن الأنسولين حتى يتمكن الجسم من تلبية احتياجاته اليومية من الأنسولين.

2- مرض السكري من النوع الثاني

  • يعد هذا النوع من مرض السكري من أكثر الأنواع شيوعًا وانتشارًا ، حيث يصيب أكثر من 90٪ من مرضى السكري.
  • غالبًا ما يُصاب الشخص بداء السكري من النوع 2 عندما لا تستجيب خلايا وأنسجة الجسم للأنسولين وبالتالي لا يستطيع الجسم التحكم في مستوى السكر في الدم.

سكري الحمل

  • غالبًا ما تصاب بعض النساء أثناء الحمل بما يعرف بسكري الحمل ، والذي يصيب حوالي 10٪ من النساء الحوامل ، لذلك يقيس الطبيب مستوى السكر في دم المرأة الحامل من الأسبوع 24 إلى الأسبوع 28 من الحمل.
  • ويفضل العديد من الأطباء أن تخضع المرأة الحامل المصابة بسكري الحمل لاختبار تحمل الجلوكوز ، والذي يتم عن طريق الفم ، بعد ثمانية أسابيع من الولادة.
  • من أجل التأكد من عودة مستوى السكر في دم المرأة إلى مداها الطبيعي ، تختفي أعراض هذا المرض عادة بعد الولادة بفترة وجيزة.

في نهاية المقال قدمنا ​​كل المعلومات عن قياس السكر بعد الأكل وأنواعه وما هي العوامل التي تقلل من مستواه.