حمض الفوليك

  • ينتمي حمض الفوليك إلى مجموعة فيتامينات ب ويسمى أيضًا فيتامين ب 9 ، وهو الشكل الاصطناعي لحمض الفوليك الموجود بشكل طبيعي في مصادر الغذاء.
  • هذا الشكل المصنع متوفر في المكملات الغذائية والأطعمة المدعمة ، ويتميز هذا الفيتامين بكونه قابل للذوبان في الماء مما ينتج عنه خروج كميات زائدة منه مع البول وعدم تخزينه ، لذلك هناك حاجة للحصول على الفيتامين من المكملات الغذائية أو الأطعمة على أساس منتظم.
  • يساعد حمض الفوليك الأنسجة على النمو ، إلى جانب الفيتامينات الأخرى ، ويساعد على تكسير البروتينات واستخدامها وإنشاء بروتينات جديدة.

فوائد حمض الفوليك

  • يرتبط الحصول على كميات كافية من حمض الفوليك بالعديد من الفوائد الصحية للجسم.
  • الحد من حدوث عيوب الأنبوب العصبي ، حيث ارتبط انخفاض مستويات حمض الفوليك في الأسابيع الأولى من الحمل بالرضع الذين يعانون من عيوب الأنبوب العصبي مثل التشوهات الخلقية في الدماغ أو العمود الفقري والحبل الشوكي.
  • يوصى بإعطاء الإناث في سن الإنجاب مكملات غذائية لهن على الأقل 400 مجم في اليوم ، حيث أن معظم النساء ليس لديهن مستويات كافية من هذا الفيتامين.
  • تقليل مخاطر الإصابة بالسرطان ، حيث أن تناول كميات كبيرة من حمض الفوليك يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بسرطان الرئة أو سرطان الأمعاء أو سرطان الثدي أو سرطان البنكرياس لأن الفيتامين له دور مهم في التعبير الجيني
  • يزيد من خطر نمو الخلايا غير الطبيعي وخطر الإصابة بالسرطان. بالإضافة إلى ذلك ، يرتبط هذا النقص بتكوين الحمض النووي غير المستقر ، مما قد يزيد من خطر الإصابة بهذا المرض.
  • يستهلك مرضى السرطان الذين تم تشخيصهم سابقًا كميات كبيرة من حمض الفوليك لتعزيز نمو أورامهم. ارتبطت مكملات حمض الفوليك أيضًا بمخاطر تريندات للإصابة بهذا المرض.
  • إمكانية الحد من خطر الإصابة بالتوحد ، حيث استنتج أن نقص حمض الفوليك في الجسم مرتبط بخطر الإصابة بالتوحد ، حيث وجد أن تناول هذا الفيتامين قبل الحمل وفي مرحلة مبكرة يمكن أن يقلل خطر الإصابة بهذا المرض لدى الأشخاص الذين يعانون من التمثيل الغذائي غير الفعال لحمض الفوليك ولا يزال هذا التأثير يحتاج إلى مزيد من الدراسات.
  • الحد من مخاطر الشفة الأرنبية وشق سقف الحلق وجدت الدراسات أن استخدام مكملات حمض الفوليك يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بشفة مشقوقة والحنك المشقوق.
  • علاج التهاب المفاصل الروماتويدي: يتم إعطاء مكملات حمض الفوليك لمرضى التهاب المفاصل الروماتويدي ، بالإضافة إلى أدوية الميثوتريكسات ، وهي علاجات فعالة توصف لهذه الحالة وقد تسبب إزالة حمض الفوليك من الجسم ، مما قد يسبب بعض الأعراض في الجهاز الهضمي. حيث يقلل استخدام مكمل الفيتامينات هذا من الآثار الجانبية للدواء.
  • الحد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ، حيث يؤثر حمض الفوليك مع فيتامين ب 12 وفيتامين ب 6 في السيطرة على المستويات العالية من الهوموسيستين في الدم ، حيث أن ارتفاع مستوياته قد يؤدي إلى خطر إصابة تريندات بأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • خفض ضغط الدم أظهرت بعض الدراسات التي أجريت على بعض النساء اللاتي تناولن كميات من حمض الفوليك انخفاض خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم مقارنة بأخريات.
  • الوقاية من فقر الدم يساعد حمض الفوليك الجسم على تكوين خلايا جديدة مثل خلايا الدم الحمراء ، كما يتطلب من الجسم صنع هذا النوع من الخلايا للحصول على كميات كافية من الفيتامين.
  • أحد أسباب فقر الدم هو نقص حمض الفوليك في الجسم.
  • الحد من خطر الإصابة بالتنكس البقعي المرتبط بالعمر: وجدت الدراسات أن تناول حمض الفوليك مع فيتامينات أخرى مثل فيتامين ب 12 وفيتامين ب 6 يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بفقدان البصر المرتبط بالعمر.
  • تقليل الاكتئاب ، حيث أشارت بعض الدراسات المستمرة إلى أن تناول حمض الفوليك يمكن أن يفيد في علاج الاكتئاب.

الاحتياجات اليومية من حمض الفوليك

  • يوضح الجدول الاحتياج اليومي لحمض الفوليك لكل فئة عمرية.
  • يحتاج الرضع من عمر 1 إلى 6 أشهر إلى حوالي 65 ميكروغرام من حمض الفوليك.
  • يحتاج الرضع من سن 7 أشهر إلى 12 شهرًا إلى حمض الفوليك 80 ميكروجرام.
  • يحتاج الأطفال من عمر 1 إلى 3 سنوات إلى 150 ميكروغرام.
  • يحتاج الأطفال من 4 سنوات إلى 8 سنوات إلى 200 ميكروغرام.
  • يحتاج الأشخاص من سن 9 إلى 13 عامًا إلى 300 ميكروغرام.
  • يحتاج الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 14 عامًا وأكثر إلى 400 ميكروغرام.
  • تحتاج المرأة الحامل إلى 600 ميكروجرام.

المصادر الغذائية لحمض الفوليك

  • هناك العديد من المنتجات الغذائية الغنية بحمض الفوليك ، مثل الخبز وحبوب الإفطار والأرز. بالإضافة إلى ذلك ، هناك بعض أنواع الأطعمة الطبيعية التي تعتبر مصادر جيدة. فهذه الأطعمة لا تكفي لتزويد الجسم بالكميات التي يحتاجها من هذا الفيتامين.
  • وقد أظهرت الدراسات أن الجسم يمكن أن يمتصه من المكملات الغذائية بشكل أفضل من المصادر الغذائية ، وأن هذا الفيتامين يفقد من الطعام أثناء التخزين والطبخ ، ويوصى بتناول مصادر الفيتامين بالإضافة إلى تناول المكملات الغذائية.

أهم مصادر حمض الفوليك

كبد بقري ، فاصوليا ، بازلاء ، عدس ، مكسرات ، حمضيات ، أفوكادو ، عصير طماطم ، جنين قمح ، فول سوداني ، بيض ، خضروات داكنة * سبانخ وبروكلي * ، بامية ، هليون ، موز.

فوائد حمض الفوليك للإناث

  • ينتمي حمض الفوليك إلى عائلة فيتامينات ب ، حيث يستحسن أن تستهلك الإناث البالغات الكمية الموصى بها منه لأنه يجدد خلايا الجسم حتى وإن لم يكن متزوجات.
  • إذا كانت المرأة متزوجة ، فإن نقص حمض الفوليك يؤثر على الجنين ، حيث يمكن أن يؤدي هذا النقص إلى ولادة طفل يعاني من عيوب الأنبوب العصبي.
  • قد يؤثر على المخ والحبل الشوكي ، بالإضافة إلى أهميته في التمثيل الغذائي ، وتجدر الإشارة إلى أن بعض التقارير تشير إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية شهدت ولادة ما يقرب من 3000 طفل يعانون من تشوهات الأنبوب العصبي خلال عام واحد.
  • آفات متعددة: السنسنة المشقوقة أو ضعف الدماغ والقيلة الدموية الدماغية. ينتج عن هذا نقص حمض الفوليك ، مما يؤدي إلى إعاقة مدى الحياة.
  • وفي أصعب الحالات يؤدي إلى الوفاة المبكرة بالإضافة إلى العمل الوراثي لهذه الأمراض مما يؤدي إلى تعرض تريندات لخطر الإصابة.

نأمل من خلال هذا المقال أن نكون قد غطينا جميع النقاط المهمة في موضوع ما هو حمض الفوليك وما هي أهم فوائد حمض الفوليك للإناث ، وأهم العناصر الغذائية التي تحتوي على حمض الفوليك ، وما هي الاحتياجات اليومية من حمض الفوليك.