إن تقلص الحلمة هو علامة على الحمل

  • سيدتي قد تلاحظ العديد من التغيرات التي تحدث في الثدي وخاصة شكل الحلمات وستشعرين بالقلق خاصة إذا كان هذا هو حملك الأول ولكنه ليس بهذا السوء ففي البداية سوف تجدين ألم شديد وتغيرات في الثدي. شكل الحلمات سواء كانت منتفخة أو مجعدة.
  • في حالة تقلص الحلمتين أو تجعدهما ، تصبح منطقة الثدي أكثر حساسية بسبب تدفق الدم الكبير ، لأن الجسم يستعد للرضاعة الطبيعية لاحقًا.
  • كما أن انكماش الحلمة ليس فقط العلامة الوحيدة للحمل ولكن هناك علامات أخرى تحدث في الثدي والتي سنناقشها في السطور التالية.

علامات تغير الثدي أثناء الحمل

عندما تعرفين بوجود الحمل ، لا تنزعجي من التغيرات في منطقة الثدي ، سواء كان ذلك ألمًا أو احتقانًا أو تغيرًا في لون الحلمتين. ومن أبرز علامات تغير الثدي ما يلي:

  • يعد تقلص الحلمة أيضًا علامة على الحمل ، لأن الحلمة تستعد للرضاعة الطبيعية ، مع وجود هالة أغمق حول الحلمة.
  • كما أن هناك تغير في الأنسجة مع ملاحظة تورم الثدي وإحساس بألم شديد ، وقد تنتهي هذه الحالة في الثلث الثاني من الحمل.
  • قد تلاحظ علامات تمدد أو تشققات في الجلد مصحوبة بالحكة ، وهو أمر طبيعي وسيختفي مع مرور الوقت.
  • ستظهر الأوعية الدموية خارج الثدي وتكون بارزة لكنها تختفي بعد الولادة.
  • يمتلك تريندات حجم الثديين في الأسابيع الأولى من الحمل ، وتحديداً في الأسبوع السادس.
  • علامة أخرى على حدوث تغير في الثدي هي وجود كتل في داخل الأنسجة ، ولكن يلزم إجراء فحص طبي للتأكد من أنها ليست كيس دهني أو ورم ليفي حميد.
  • وجود بعض الدرنات الصغيرة على الهالة التي تحيط بالحلمات ، حيث تتكون من غدد دهنية تفرز الزيوت من أجل قمع الجراثيم والفيروسات في هذه المنطقة وظهورها علامة على الحمل.
  • تحدث تغيرات في الهرمونات الأنثوية ، حيث يرتفع مستوى هرمون الاستروجين والبروجسترون في الجسم ، مما يؤدي إلى تدفق الدم إلى الثدي وحجم تريندات.
  • في الأسبوع السادس عشر من الحمل يحدث ترشيح للثدي ، حيث يبدأ الثدي بإفراز مادة سائلة صفراء ، وهذه المادة هي بداية إنتاج الحليب.

تشخيص الثدي عند الحمل

من الضروري مراجعة الطبيب المختص لإجراء إجراءات دورية لفحص وتشخيص الثديين أثناء الحمل ، وذلك للتأكد من عدم وجود أورام سرطانية ، لأن ظهور أي كتل داخل الثدي ليس بالضرورة علامة على الحمل ، فهو قد يكون ورمًا حميدًا وهنا يجب إجراء فحص طبي للطمأنة.

سيكون هناك صعوبة في تمييز العلامات غير الطبيعية التي تظهر أثناء الحمل بالثدي نتيجة لتغيرات مختلفة سواء ألم الثدي واحتقانه أو تضخم حجمهما ووجود كتل وعلامات أخرى ولكن هناك حاجة ماسة لإجراء فحوصات كل 4-5 أسابيع لتجنب التعرض لأية أعراض مختلفة.

كيفية الوقاية من آلام الثدي عند الحمل

للتخلص من آلام الثدي أثناء الحمل يمكنك القيام بما يلي:

  • عليك أن تتجنب التعرض لضرب الثدي بأي جسم صلب حتى لا يزيد الألم في تلك المنطقة أكثر مما هو عليه.
  • توقف عن ارتداء حمالات الصدر المعدنية.
  • ارتداء حمالة صدر مناسبة لحجم الثدي خلال هذه الفترة ولا تحتوي على أكثر من طبقة واحدة تحيط بالحلمات حتى لا تؤثر على تلك المنطقة في هذا الوقت الحساس.
  • استخدمي حمالات الصدر في وقت النوم.
  • قم بعمل تدليك بسيط للثدي لتقليل أي ألم.
  • استخدام حمالات الصدر المرنة التي لا تضغط على الثدي.
  • لا تمشطي شعرك إذا كان طويلاً دون ارتداء ملابسك ، وذلك لتجنب ملامسة الفرشاة للثديين.

علامات جسدية أخرى مرتبطة بالحمل

هناك مجموعة من العلامات الأولية التي تشعر بها المرأة في بداية الحمل ، وهي كالتالي:

  • عدم حدوث الدورة الشهرية أو تأخرها المعتاد ، قد تكون هذه علامة على الحمل ، ولكن لا يجب الاعتماد على ذلك فقط ، فقد يكون عدم الحيض لأسباب مرضية ، لذلك يجب استشارة الطبيب للتأكد والاطمئنان. .
  • ازدياد عدد مرات الحاجة للتبول بسبب التغيرات الهرمونية التي تظهر بعد بدء الحمل وتحديداً في الأسبوع السادس.
  • نتيجة ارتفاع مستويات هرمون البروجسترون داخل الجسم ، ينتج عن ذلك إمساك شديد تعاني منه المرأة الحامل ويعتبر من العلامات المزعجة ، لذلك يجب شرب كميات كبيرة من الماء طوال اليوم ، وممارسة بعض التمارين ، وتأكد من تناول الأطعمة الغنية بالألياف.
  • حدوث تقلصات داخل البطن كتلك التي تشبه فترة الحيض الشهرية ، وتحدث تقلصات في الرحم ثم تختفي مع مرور الوقت وعند ظهور نزيف حاد أو علامات غير عادية يلجأ الطبيب المعالج.
  • الشعور بالغثيان خاصة في الصباح ، وهذه علامة متكررة لدى النساء كثيراً.
  • الإجهاد والتعب بسبب صقر البروجسترون في الحمل الأول.
  • تناول الأطعمة بكثافة وخاصة الأطعمة التي تحتوي على الملح.
  • ظهور بقع الدم البسيطة التي تحدث في بداية الحمل نتيجة انغراس البويضة الملقحة في بطانة الرحم ، وهذا يحدث بعد 10-14 يوم.
  • الشعور بتغير المزاج وعدم الاستقرار النفسي يبدأ في الأشهر الأولى.
  • تتغير مرونة البشرة والجلد وتصبح أقل ليونة مما كانت عليه قبل الحمل.
  • يصبح جدار الرحم أكثر سمكًا وأكثر عرضة لأي مشكلة.

وبذلك نكون قد انتهينا من مقالنا اليوم عن تراجع الحلمتين عن علامات الحمل وتعرّفنا على أعراض تغيير الثديين ، وشرحنا بعض النصائح الوقائية لتخفيف آلام الثدي أثناء الحمل بالإضافة إلى كيفية التشخيص الثدي أثناء الحمل لطمأنة رغباتنا بقراءة ممتعة.