هؤلاء هم أعز الناس مع أنبيائهم ، وقد أرسل الله رسله إلى الأرض حاملي البشارة والإنذار ، وهم يبشرون بالسلام والتقي ، أنه سيكون له الجنة والنصر في الآخرة. وهم يحذرون الأمم السابقة من عذاب الله وطغيانه ، وأن من لم يرجع إلى اللعن له عذاب الآخرة ومصير بائس. لله تعالى لنا أنبياء ، وقد احتفظ ببعضهم لنفسه ، كما أخبرنا في القرآن الكريم (وقد أرسلنا من قبلهم من قبلكم من قلنا لكم ومن ظلمهم) .

من هم أكثر الناس عناداً مع أنبيائهم؟

أرسل الرسل واحدًا تلو الآخر إلى أهل الأرض حيث بلغ عدد الرسل الذين أخبرنا الله عنهم خمسة وعشرين نبياً ورسلاً ، وكانوا رسلاً لقوم معين على الأرض ، وجاء خاتم الأنبياء والمرسلين ، محمد بن عبد الله ، وضم في شهرته أمرين ثقلين ، وهما الرجال والجن ، ورسالة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم بطل لا يلزمه إلا بالعمل في الشريعة الإسلامية. .

  • سؤال: من هم أكثر الناس عناداً مع أنبيائهم؟
  • الجواب: هم اليهود.