حساسية في الحنجرة والصدر

في المجال الطبي ، تُعرف حساسية الحنجرة والصدر باسمها العلمي ، الربو ، وهو من أكثر الاضطرابات شيوعًا التي تصيب الرئة ، مما يؤدي إلى إصابتها بالتهابات تؤدي إلى تضخم وتضيق الشعب الهوائية.

يسبب الربو صعوبة أثناء عملية التنفس ، وتختلف تلك الصعوبة من حيث شدتها من شخص لآخر ، حيث أنها قد تسبب بعض الأعراض الخفيفة فقط ، بينما قد تشكل تهديدًا مباشرًا على حياة الشخص.

من أشهر الأعراض المصاحبة لحساسية الحلق والصدر السعال المستمر وضيق التنفس وضيق الصدر والصفير أثناء التنفس ، وهناك عدد كبير من العوامل التي قد تسبب ظهور هذه الأعراض على وللتأكد من إصابة الشخص بالحساسية يتم إجراء بعض اختبارات التنفس. .

العوامل التي تؤدي إلى الإصابة بحساسية الصدر والحلق

هناك العديد من العوامل التي قد تؤدي إلى إصابة الشخص بحساسية الصدر ، وسنعرف الآن أهم تلك العوامل:

  • تكرار الإصابة بنزلات البرد الشديدة ، والتي قد تؤدي في معظم الحالات إلى مضاعفات خطيرة في الجهاز التنفسي ، مثل الالتهاب الرئوي الحاد ، على سبيل المثال ، حيث تعد من أهم العوامل التي تؤدي إلى الإصابة بحساسية الصدر.
  • تزداد احتمالية إصابة الشخص بحساسية الصدر إذا تعرض باستمرار للتواجد في مناطق بها دخان أو غبار واضطراره إلى استنشاقها ، وقد يتسبب ذلك أيضًا في استنشاق الروائح النفاذة بشكل مفرط.
  • قد تنجم حساسية الصدر عن القيام ببعض التمارين المكثفة مع عدم أخذ قسط كافٍ من الراحة التي يحتاجها الجسم.
  • العامل النفسي دائمًا عامل شائع في الإصابة بالعديد من الأمراض ، بما في ذلك حساسية الصدر ، حيث يزيد القلق والتوتر المستمر من احتمالية الإصابة بحساسية الصدر.
  • يتسبب التغيير المفاجئ في درجة الحرارة في إصابة العديد من الأشخاص بحساسية الصدر.

العوامل المؤدية إلى حساسية الحنجرة

هناك العديد من العوامل التي تسبب حساسية الحلق ومنها:

  • تنتج حساسية الحنجرة من وجود التهاب في الأغشية المحيطة بالحلق مما يؤدي إلى حدوث بعض التهابات في الحلق ، وهذا ينتج عنه صعوبة في عملية التنفس وأثناء التحدث.
  • تتسبب نزلات البرد الشديدة في زيادة خطر الإصابة بحساسية الحلق ، مثل استنشاق الأبخرة أو الإصابة بالحصبة.
  • قد تنجم حساسية الحنجرة عن الدخول في نوبات بكاء شديدة ، أو التحدث بنبرة صوت عالية جدًا ، حيث يتسبب ذلك في إصابة الحنجرة بالعدوى.

أعراض حساسية الحنجرة والصدر

هناك العديد من الأعراض المصاحبة لحساسية الحلق والصدر والتي تختلف من شخص لآخر ، وفيما يلي نتعرف على أهم هذه الأعراض:

أولاً: أعراض حساسية الحلق

  • التهاب الحلق مع التهاب شديد مصحوب بارتفاع شديد في درجة حرارة الجسم
  • صعوبة الكلام.
  • صعوبة التنفس بسبب انسداد مجرى الهواء.
  • صعوبة البلع سواء للطعام أو الشراب.
  • في الحالات الشديدة ، قد يؤدي التهاب الحلق إلى تورم في منطقة الحلق.

ثانياً: أعراض حساسية الصدر

  • من أهم الأعراض المصاحبة لحساسية الصدر الشعور بضيق التنفس الذي ينتج عن عدم وصول الأكسجين إلى الرئتين ، وضيق التنفس يشير إلى شدة الأعراض التي تؤثر بشكل مباشر على الشخص من حيث قدرته على الحمل. خارج أنشطته المعتادة.
  • من الأعراض الشائعة المصاحبة لحساسية الصدر السعال المصحوب بقشع شفاف ، وغالباً ما يظهر السعال كعرض واحد غير مصحوب بأي أعراض أخرى ، وتزداد شدة السعال بشكل أكبر أثناء الليل مما يؤثر سلبًا على النوم. .

يحدد الأطباء شدة حساسية الصدر بناءً على شدة السعال ، وبناءً عليه يتم تحديد علاج حساسية الحلق والصدر ، حيث يعد السعال من أهم الأعراض المصاحبة لحساسية الصدر بشكل أساسي.

  • قد يعاني المريض المصاب بحساسية الصدر من إحساس بضيق في الصدر ، نتيجة نقص الأكسجين الذي يصل إلى الرئتين بانتظام ، مما يجعل المريض يشعر بثقل في الصدر.
  • قد تكون حساسية الصدر مصحوبة أيضًا بأزيز ، وهو عرض يختلف في شدته من وقت لآخر ، وغالبًا ما يبدأ قليلاً ثم يصبح أكثر حدة بمرور الوقت.

علاج حساسية الحلق والصدر

هناك طرق مختلفة يمكن من خلالها معالجة حساسية الحلق والصدر ، وفيما يلي سنتعرف على كيفية علاج كل نوع منهما:

أولاً: علاج حساسية الحلق

عند البحث عن علاج لحساسية الحلق والصدر نجد أنه مقسم إلى مجموعة من النصائح لتجنب حساسية الحلق بشكل خاص منها:

  • تجنب التعرض لدخان السجائر ، وبالطبع تجنب التدخين تمامًا.
  • شرب المشروبات الدافئة بانتظام.
  • عندما تكون الأعراض شديدة ، فمن الأفضل تناول المضادات الحيوية لتجنب أي مضاعفات.
  • يساعد مشروب عرق السوس الساخن بشكل كبير في علاج حساسية الحلق ، ويفضل تناوله مرتين يومياً ، ولا ينصح به لمرضى ارتفاع ضغط الدم.
  • تناول ملعقتين كبيرتين من عسل النحل الطبيعي بانتظام كل صباح.
  • في الحالات التي تكون فيها أعراض حساسية الحلق شديدة ، يفضل تجنب بذل أي جهد لتجنب أي مضاعفات قد تسبب صعوبة في العمل أو الحركة.
  • يساعد مشروب الزنجبيل الدافئ على تخفيف أعراض حساسية الحلق ، ويتم استخدامه بوضع نصف ملعقة صغيرة على كوب ماء ساخن وتركه لمدة 7 دقائق ، وبعد ذلك يتم تحليته بالعسل وتناوله دافئة.

ثانياً: علاج حساسية الصدر

يمكن أن تتفرع حساسية الصدر من أكثر من نوع ، ويختلف كل نوع في طريقة علاجه عن النوع الآخر ، وفيما يلي شرح لكيفية علاج جميع أنواع حساسية الصدر:

علاج الحساسية المزمنة في الصدر

عند علاج حساسية الحلق والصدر نجد ان هناك الكثير من الاشخاص الذين يعانون من حساسية مزمنة في الصدر لا تستجيب لاي علاج نهائيا ولكن يتم استخدام بعض الادوية التي تمنع شدة اعراض الحساسية مثل تجنب التواجد في المناطق حيث يوجد الكثير من الغبار أو الدخان.

كما يفضل تجنب استنشاق الروائح النفاذة مثل المبيدات والعطور ، ومن أهم خطوات الوقاية تجنب التعرض لنزلات البرد قدر الإمكان ، حيث أنها تسبب مضاعفات قوية لمرضى حساسية الصدر المزمنة.

علاج حساسية الصدر وضيق التنفس

غالبًا ما تسبب حساسية الصدر ضيقًا في التنفس أثناء عملية التنفس ، مما يؤدي إلى صعوبة التنفس والتحدث والحركة واضطرابات النوم.

يتم استخدام بعض أنواع المضادات الحيوية التي تعمل على توسيع المسالك الهوائية وأهمها الهيستامين ، كما يساعد المضاد الحيوي في تريندات على اتساع الشعب الهوائية لمدة تصل إلى 12 ساعة.

يوصي الأطباء بالذهاب إلى المستشفى إذا اشتدت أعراض حساسية الصدر لأخذ حقنة الأدرينالين لتجنب أي مضاعفات.

علاج حساسية الصدر للحامل

تحدث تغيرات كثيرة في الهرمونات لدى المرأة أثناء الحمل مما قد يؤدي إلى حساسية في الصدر ، وقد تشتد الأعراض أثناء الحمل في حال كانت المرأة الحامل تعاني من حساسية في الصدر قبل الحمل.

يفضل الأطباء وصف أدوية الحساسية للحامل التي يتم تناولها عن طريق الاستنشاق ، لأنها العلاج الأكثر أمانًا أثناء الحمل لحماية الجنين من أي خطر ، ويوصي بعض الأطباء باستخدام بخاخات الكورتيزون.

يمكن استخدام بعض مضادات الهيستامين من أجل توسيع المسالك الهوائية ، أو الاعتماد على المضادات الحيوية من أجل توسيع المسالك الهوائية ، وفي معظم الحالات يصف الأطباء هذه الأدوية ابتداءً من الشهر الرابع. من الشهر الثامن.

علاج حساسية الصدر عند الاطفال

العامل الرئيسي الذي يتسبب في إصابة الأطفال بحساسية الصدر هو العوامل الوراثية ، ويمكن علاجها باستخدام بخاخات الكورتيزون أو من خلال جلسات البخار.

يفضل إبعاد الأطفال عن كل ما يثير ظهور أعراض الحساسية مثل التعرض للروائح القوية أو الدخان ، كما يفضل أن يتجنب الطفل تناول جميع الأطعمة التي قد تسبب اضطرابات في التنفس مثل الموز ، البيض والحليب.

أنواع العلاج المستخدمة لحساسية الحنجرة والصدر

تختلف أنواع علاج حساسية الحلق والصدر التي يصفها الطبيب حسب ما يعاني منه المريض ، وفيما يلي شرح لأهم أنواع العلاج:

أولا: أجهزة الاستنشاق

وهو من أفضل وأشهر أنواع الأدوية المستخدمة في علاج حساسية الحلق والصدر ، ويوجد أكثر من نوع من أجهزة الاستنشاق ويتم استخدامه حسب ما يحدده الطبيب حسب كل حالة ، ومن بين تلك الأنواع: التالي:

منع أجهزة الاستنشاق المصحوبة بأعراض

تستخدم هذه الأجهزة لمنع ظهور أعراض الحساسية ، في الحالات التي لا تساعد فيها الأدوية في علاج الحساسية ، لدور الأجهزة الفعال في السيطرة على الأعراض والتحكم في ظهورها لفترات طويلة.

في بعض الحالات ، قد ينتج عن استخدام أجهزة الاستنشاق بعض الآثار الجانبية مثل إصابة الحلق أو الفم بنوع من العدوى الفطرية ، أو حدوث التهاب في الحلق ، وبشكل عام ينصح عدد كبير من الأطباء مرضى الحساسية بانتظام لاستخدام هذه الأجهزة حتى في الحالات التي لا تظهر فيها أي متلازمة.

تعمل أجهزة الاستنشاق على تخفيف الأعراض

تستخدم هذه الأجهزة عند حدوث مضاعفات الحساسية للسيطرة عليها والتخفيف من حدتها في وقت قصير ، وتكون فعالة في تقليل المضاعفات المصاحبة للحساسية ، وقد لا تتأثر إلا بإمكانية التعرض لصقر في سرعة دقات القلب على الفور بعد استخدام الجهاز.

ثانياً: الحبوب التي تؤخذ عن طريق الفم

تستخدم الحبوب الفموية في علاج حساسية الحلق والصدر إذا لم تحقق الغرض المقصود منها ، ومن أهم أنواع الحبوب الفموية ما يلي:

حبوب مستقبلات الليكوترين

وهي عبارة عن تركيبة على شكل شراب أو مسحوق ، وهي من أهم أنواع الأدوية التي تستخدم في علاج الحساسية ، وفي بعض الأحيان قد تظهر آثار جانبية عند تناولها ، مثل الشعور ببعض الألم في منطقة البطن ، أو الصداع.

منشطات

يستخدم هذا النوع من الأدوية عندما تفشل أنواع أخرى من العلاج في السيطرة على أعراض الحساسية وتخفيفها ، ويتميز بفعاليته السريعة في تخفيف الأعراض ، كما يمكن استخدامه كوسيلة لمنع ظهور الأعراض.

ثالثاً: أنواع العلاج الأخرى

عند علاج حساسية الحلق والصدر ، عادة ما تبدأ أنواع العلاج السابقة قبل الذهاب إلى استخدام طرق العلاج الأخرى مثل الحقن أو الجراحة ، وفيما يلي سنتعرف على الأوقات التي يتم فيها استخدام هذه الأنواع:

حقنة

قد يصف الطبيب الحقن كنوع من العلاج لحساسية الحلق والصدر للأشخاص الذين يعانون من الحساسية المصحوبة بأعراض شديدة ، ويتم تناولها على فترات منتظمة حسب ما يحدده الطبيب ، ومن الضروري ألا تكون هذه الحقن تستخدم بدون وصفة طبية لأنها غير مناسبة لجميع مرضى الحساسية.

تدخل جراحي

بعد فشل جميع الحلقات السابقة في علاج حساسية الحلق والصدر ، قد يلجأ الأطباء إلى إجراء بعض أنواع العمليات الجراحية للحالات التي يعاني فيها الأشخاص من أعراض الحساسية الشديدة.

بهذا تنتهي مقالتنا الخاصة بعلاج حساسية الحلق والصدر والتي من خلالها تعرفنا على أهم أنواع العلاج المستخدمة وكيفية علاج الحالات المختلفة لمرضى الحساسية سواء كانت حساسية في الحلق أو حساسية الصدر ، ونتمنى أن ينال المقال سوف تعجبك.