هل ارتفاع هرمون الحليب يسبب آلام الظهر

  • قبل الشروع في إجابة السؤال عما إذا كان ارتفاع هرمون الحليب يسبب آلام الظهر ، يجب أن نشير إلى أن هرمون الحليب ، الذي يسمى هرمون البرولاكتين ، يلعب العديد من الأدوار المهمة داخل جسم المرأة.
  • هو هرمون يتكون من مجموعة من الأحماض الأمينية التي يفرزها الفص الجبهي من الغدة النخامية المتواجدة في الدماغ ، حيث تلعب هذه السلاسل دورًا مهمًا في تحفيز إنتاج الحليب عند الأم.
  • كما أن لها العديد من الفوائد الصحية ، لذلك يوجد نسبة معينة من هرمون البرولاكتين (هرمون الحليب) في جسم المرأة الحامل ، بالإضافة إلى وجوده في جسم المرأة غير الحامل أيضًا.
  • قد يكون هناك ارتفاع في مستوى هرمون البرولاكتين داخل الجسم بسبب العديد من الأسباب التي سنذكرها لاحقًا ، وهذه الحالة أيضًا تصاحب العديد من الأعراض ، لكن هل ارتفاع هرمون الحليب يسبب ألمًا في الظهر أو الجسم بشكل عام؟
  • أعراض ارتفاع مستوى البرولاكتين في الجسم هي الأعراض التالية:
    • الشعور بألم في الظهر.
    • وجود حساسية في أحد الثديين أو كليهما.
    • بعض الإفرازات اللبنية من الثديين.
    • الشعور بوجود كتلة في الثديين.
    • الشعور بعدم وضوح الرؤية أو عدم وضوحها.
    • نقص كبير في الرغبة الجنسية وقلة الرغبة في ممارستها.
    • جفاف القناة التناسلية (المهبل) مما يؤدي إلى الشعور بالألم أثناء الجماع.
    • وجود آلام شديدة في العظام والمفاصل نتيجة التعرض لبعض الالتهابات.
    • الاضطرابات في الدورة الشهرية ، والحيض قد يكون غائبًا تمامًا لفترة من الزمن.
    • تشعر المرأة ببعض الاضطرابات النفسية والمزاجية ، وهي:
    • اكتئاب.
    • أشعر بالتوتر.
    • الشعور بالقلق.
    • الشعور بالخوف من دون سبب.
    • ظهور حب الشباب بشكل ملحوظ على الوجه نتيجة وجود بعض الاضطرابات الهرمونية.
    • نمو الشعر في بعض المناطق غير المرغوب فيها وبكثافة ، مثل: منطقة الذقن والوجه والثديين.

أسباب ارتفاع هرمون الحليب

  • بعد معرفة إجابة السؤال عما إذا كان ارتفاع هرمون الحليب يسبب آلام الظهر ، لديك بعض الأسباب وراء زيادة هذا الهرمون في جسم المرأة.
  • هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى ظهور هرمون البرولاكتين لدى تريندات في جسم الأم من أجل تجنبه أو إيجاد علاج له قبل تطوره مباشرة ، ومن أهم هذه الأسباب ما يلي:
  • تناول بعض أنواع الأدوية التي لها آثار جانبية ملحوظة على مستوى البرولاكتين في الجسم ، مثل:
    • بعض أدوية ارتفاع ضغط الدم.
    • الأدوية المضادة للاكتئاب.
    • قد يؤدي تناول المواد الأفيونية أو تناول الأدوية التي تحتوي عليها إلى حدوث ذلك.
    • تناول بعض أنواع الأعشاب مثل: الشمر أو اليانسون أو الحلبة بكثرة قد يؤدي إلى زيادة مستوى هرمون البرولاكتين في جسم المرأة.
    • تناولي حبوب منع الحمل لوقف الإباضة والإخصاب.
    • التعرض للعديد من المواقف العصيبة والتوتر والتوتر.
    • في حالة إصابة المرأة باضطرابات في الغدة النخامية ، فقد يؤدي ذلك إلى إفراز هرمون البرولاكتين في جسدها.
    • وجود بعض الحالات الطبية مثل: تكيس المبايض أو الفشل الكلوي.

الفرق بين أعراض ارتفاع البرولاكتين والحمل

هناك العديد من الأعراض الشائعة بين أعراض الحمل وأعراض ارتفاع هرمون البرولاكتين في جسم المرأة ، وهي كالتالي:

  • الشعور بصداع.
  • تأخر الدورة الشهرية أو فواتها.
  • الشعور بالاكتئاب وتقلب المزاج.
  • الشعور بألم في الثدي.
  • لذلك ، في حال شعرت المرأة بهذه الأعراض ، يجب عليها إجراء بعض الفحوصات أولاً للتأكد من أنها ليست حاملاً قبل إثبات احتمالية ارتفاع هرمون البرولاكتين لديها.
  • لكن هناك بعض الأعراض الخاصة بحالات الحمل فقط مثل: الإمساك الذي لا يحدث عادة عندما يكون هرمون البرولاكتين مرتفعًا.
  • كما أن وجود بعض الإفرازات اللبنية التي تخرج من الثدي لا يعتبر من أعراض الحمل ، كما أن حالة ارتفاع هرمون البرولاكتين قد تصاحب ظهور حب الشباب عند النساء مرة أخرى.

اضرار ارتفاع هرمون الحليب في الدم

على الرغم من الفوائد العديدة لهرمون البرولاكتين ، إلا أن زيادته قد يؤدي إلى الكثير من الأضرار التي تلحق بالجسم ، وهذه الأضرار هي كما يلي:

  • خلل في الخلايا التائية مما يزيد من احتمالية الإصابة بأمراض المناعة.
  • الإصابة ببعض أمراض المناعة مثل:
  • صدفية.
  • الذئبة.
  • مرض التصلب اللويحي.
  • التهاب المفصل الروماتويدي.
  • الإصابة بالعديد من الاضطرابات النفسية مثل القلق والاكتئاب.
  • وزن تريندات ويكرر الشعور بالجوع.
  • تتوقف الأوعية الدموية عن النمو بشكل طبيعي.
  • آلام الصقور المصاحبة للصداع النصفي.
  • ارتفاع خطر الإصابة بالسرطان.

تشخيص ارتفاع مستوى البرولاكتين في الدم

  • يمكن تشخيص ارتفاع هرمون البرولاكتين في الدم عن طريق إجراء فحص دم روتيني للتحقق من مستوى هرمون البرولاكتين في الدم.
  • قد يرغب الطبيب في إجراء فحص دم مرة أخرى بعد صيام المريض لمدة 8 ساعات على الأقل ، في حالة وجود زيادة في هرمون الحليب في الدم.
  • يطلب الطبيب أيضًا إجراء فحص بالرنين المغناطيسي للبحث عن أي تشوهات أو أورام في الأنسجة المحيطة بالغدة النخامية.
  • عادةً ما تساعد اختبارات الدم التي تقيس مستويات الهرمونات الأخرى في الدم في استبعاد الأسباب المحتملة الأخرى لهذه الأعراض.

علاج ارتفاع البرولاكتين

  • هناك العديد من الطرق التي يمكن اتباعها للتحكم في ارتفاع هرمون البرولاكتين في الجسم وعلاجه. عادة ما تعتمد هذه الأساليب على السبب الرئيسي الكامن وراء تريندات ، مستوى هرمون البرولاكتين في الجسم.
  • في بعض الحالات التي قد يكون فيها الخلل ناتجًا عن تناول بعض الأدوية ، يمكن علاج المشكلة عن طريق إيقاف أو استبدال هذه الأدوية ، وفيما يلي أهم طرق التحكم في ارتفاع هرمون البرولاكتين في الجسم:
  • استشر الطبيب وتناول بعض أنواع الأدوية التي تقلل هرمون الحليب أو البرولاكتين في الجسم.
  • في حال كانت المشكلة ناتجة عن خلل في الغدة النخامية ، قد يلجأ الطبيب أحيانًا إلى الجراحة لإزالة الورم الموجود بها ، إذا لم تؤثر الأدوية على الورم.
  • استخدام العلاج الإشعاعي في حالة عدم تأثير الأدوية أو الجراحة على الحالة ، لكن الأطباء في كثير من الأحيان لا يلجأون إلى طريقة العلاج هذه.
  • يتسبب قصور الغدة الدرقية في تسبب هرمون البرولاكتين في الجسم في الإصابة بقصور الغدة الدرقية ، لذلك عادة ما يعطي الطبيب المريض في هذه الحالة بعض أنواع الأدوية التي تحتوي على هرمون الغدة الدرقية ، للمساعدة في العلاج.
  • يمكن للطبيب أن يصف بعض أنواع الأدوية البديلة في حال كانت الأدوية التي تتناولها المرأة مسؤولة عن صقر هرمون البرولاكتين في جسدها.
  • في هذا المقال أجبنا على سؤال ما إذا كان ارتفاع مستوى البرولاكتين في الدم يسبب آلام الظهر ، وتعرفنا على أسباب ارتفاع هرمون البرولاكتين والحمل ، وأضرار ارتفاع مستوى البرولاكتين في الدم ، وكيفية تشخيص ارتفاع مستوى البرولاكتين في الدم ، وطرق علاج ارتفاع هرمون البرولاكتين.