ما هو تاريخ سجن حميدان في تركيا سؤال خطر ببال الكثيرين بعد سماع اسم حميدان التركي السجين السعودي في الولايات المتحدة الأمريكية. من أسئلة أخرى، خاصة بعد انتشار شائعات كثيرة عنه، ويهتم الموقع ترينداتي بسماع آخر الأخبار عن حميدان التركي، لتعريفنا بتاريخ سجنه وتفاصيل القضية كاملة، وكذلك أقوال صحيحة لمعرفة وفاته أو إطلاق سراحه وإطلاق سراحه.

من هو حميدان التركي

حميدان التركي مواطن سعودي الأصل ومن أصل سعودي. ولد سنة ألف وتسعمائة وتسعة وستين. نشأ في السعودية. اسمه الكامل حميدان بن علي التركي. كان يدرس اللغة الإنجليزية في السعودية، وعندما كان في السادسة والعشرين من عمره قرر السفر مع زوجته وأولاده في عام ألف وتسعمائة وخمسة وتسعين واستقر في ولاية كولورادو ليكمل مسيرته التعليمية بعد حصوله على منحة دراسية إلى جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، وتمكنت بالفعل من الحصول على درجة الماجستير في اللغة الإنجليزية، من جامعة دنفر بالولايات المتحدة الأمريكية، مع مرتبة الشرف الأولى، وبعدها تبدأ المأساة والمعضلة التي لم تنته حتى يومنا هذا.[1]

اقرأ أيضًا القصة الحقيقية لحميدان التركي وتفاصيلها كاملة

ما هو تاريخ سجن حميدان في تركيا والتفاصيل الكاملة للقضية

أصدرت سلطات ولاية كولورادو مذكرة توقيف بحق المواطن السعودي حميدان التركي، والقبض على زوجته سارة الخنيزان التي أفرج عنها لاحقا في عام ألفين وخمسة وألقي القبض على حميدان التركي وزوجته مرة أخرى ووجهت لها عدة تهم، وتم الإفراج عن زوجته سارة الخنيزان بعد أن دفعت عائلة حميدان التركي مبلغًا من المال لإطلاق سراحها بكفالة، لكن التهم الموجهة إلى حميدان التركي كانت أكثر من مجرد انتهاك قانون الهجرة والإقامة والتهم الرئيسية الموجهة ضد حميدان الذي حاكمته السلطات وحكمت عليه بالسجن لمدة ثمانية وعشرين عامًا هي[1]

  • خطف الخادمة الإندونيسية التي تعمل لديه وإجبارها على العمل والخدمة في منزله.
  • احتجزوها لمدة أربع سنوات، ومنعوها من السفر إلى بلدها، وصادروا جواز سفرها وتصاريح إقامتها.
  • يُجبرهم على العمل لمدة أربع سنوات بدون أجر أو رواتب وينتهك بهم.
  • اضطر للعيش في قبو منزل غير صالح للاستهلاك الآدمي.
  • التحرش الجنسي والاعتداء والاغتصاب لهذه الخادمة.

اقرأ أيضًا سبب سجن حميدان التركي

محاكمة حميدان التركي

بعد أن ألقت سلطات كولورادو القبض على السجين السعودي حميدان التركي، ذهب للمحاكمة في جلسات متعددة، وصدر ذلك الحكم في أواخر أغسطس بألفي وستة، وبعد خمس سنوات وفي عام ألفين، تقرير من السجن. أصبح حميدان التركي معتقلاً، وفيه تحدد حسن سلوك الواد والتزامه بالقوانين والقواعد، بحيث أصدرت المحكمة حكمًا بالسجن من ثمانية وعشرين إلى ثمانية أعوام.[1]

إقرأ أيضاً قصيدة زوجة حميدان التركي

آخر الأخبار من حميدان التركي

خاض السجين السعودي حميدان التركي عدة مفاوضات تحت المراقبة تقرر فيها إعادة النظر في حديثه نيابة عنه، ونقله نجل السجين تركي حميدان التركي، حسبما ورد عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر وكتب. انتهت جلسة المراقبة لوالدي حميدان التركي وللمرة الأولى سُمح لنا بحضور الجلسة وإلقاء كلمة نيابة عن والدنا كما أوضح ابنه تركي حول ثلاثة خيارات أمام المحكمة متاح عند اتخاذ قرار بشأن حميدان التركي، وهي[1]

  • قبول طلب الإفراج المشروط عن الأسير حميدان التركي.
  • بعد فترة تحددها المحكمة، إعادة النظر في القضية ورفض طلب الإفراج المشروط.
  • رُفض طلب الإفراج المشروط على الفور وتقرر استكمال مدة العقوبة القصوى التي حكم بها على السجين.

هل تم الافراج عن حميدان التركي

سبق وتحدثنا عن ماهية قصة سجن حميدان التركي ولكن هل تم الإفراج عنه ولم يصدر حتى الآن قرار قضائي بالإفراج عن حميدان التركي ولا يزال السجين حميدان التركي مسجونين في كولورادو بالولايات المتحدة، ولم يتم تحديد موعد الإفراج عن السجن بعد انتهاء العقوبة، ويعتقد معظم الناس أن موعد إطلاق سراحهم. اقترب إطلاق سراحه لأنه قضى أكثر من خمسة عشر عامًا في السجن، وفي الجلسة الأخيرة طالب الادعاء بسجنه مدى الحياة بينما رفض محامو الدفاع هذا الطلب ووجدوا أنه غير قانوني، وأشار ابن حميدان التركي في تغريدة على تويتر إلى أن ولم تصدر المحكمة حكما بعد ضده أبوه والله أعلم.[1]

وفاة حميدان التركي

مع كثرة الحديث عن السجين السعودي حميدان التركي الذي قضى أكثر من خمسة عشر عاما في السجن بأمريكا، انتشرت شائعات على مواقع التواصل الاجتماعي بأن حميدان التركي توفي في تلك السن لكن أسرة السجين نفت هذا الخبر ونفته، وهي تعلم. أنها مجرد شائعة، وتحدث عنه ابنه أيضًا بعد الحكم، موضحًا أن والده بخير وبصحة جيدة وأن خبر وفاته كان مجرد كذبة.[1]

في هذا المقال، قدمنا ​​لكم تاريخ سجن حميدان التركي وتفاصيل قضيته ومحاكمته في ولاية كولورادو، عندما قدمنا ​​شخصية حميدان التركي، كما ذكرنا في مقالنا عن آخر الأخبار بقلم حميدان التركي وسواء تم اتخاذ القرار بالإفراج عنه أم لا، وكيفية توضيح حقيقة خبر وفاته.